"بشار" ينتزع "سيريتل" والأسواق الحرة من "ابن خاله" رامي مخلوف

دمشق (صدى):
يواصل رئيس النظام السوري بشار الأسد صراعه الإقتصادي مع ابن خاله رجل الأعمال رامي مخلوف والذي بدأ منذ عدة أشهر .

وقام النظام السوري بشطب السجل التجاري الخاص بشركة مخلوف وهي شركة الواصل المساهمة المغفلة الخاصة ، الوكيل الرئيسي لشركة الاتصالات السورية "سيريتل" .

واتهم النظام السوري الشركة بإرتكاب مخالفات جسيمة مثبتة من جهات مختصة ، لكنه لم يوضح طبيعة المخالفات.

كما أعلنت وزارة الإقتصاد السورية إجراء مزايدة علنية لإشغال وتجهيز واستثمار كافة الأسواق الحرة في البلاد مع فسخ كافة العقود المبرمة مع مخلوف لاستثمار المناطق الحرة .

وارجعت ذلك إلى اتهامه بتهريب البضائع والأموال، وعليه قررت فسخ العقود ، بينما ستفتح الباب على مصرعيه لإستثمار الأسواق الحرةالسورية على الحدود اللبنانية والأردنية ومرفأي اللازقية وطرطوس وبعض المطارات، وفقاً لـ"العربية " .

وكان ابن خال بشار قد وجه اتهامات لرجال بشار بإقتحام شركاته واعتقال الموظفين والتربص بأعماله في السوق .

إقرأ أيضاً :

Time واتساب

أحدث التعليقات

abdul
اللي ذكرتية يا اميرة فعلا مفيد ومجرّب. لكنك نسيت تذكرين اهم شيئ ومتوفر عند كل العطّارين، بل علاقتي الوحيدة بالمملكة تكمن في استيرادي لتلك المادة دائما من المملكة اما يبعثوا لي بالبريد او يرسلونه لي مع القادمين الي شيكاغوا . الا ادلك عن تلك المادة العجيبة المتوفرة بيسر في كل مدن المملكة ، والتي رأيت منها فوائد جمة ؟ وكما يقول المثل : اسأل المجرب ولا تسأل الطبيب . انها المُرّة النظيفة المنظِّفة التي تزن قيمتها الفائدية بالذهب ابتداءا من الاسنان واللثة، مرورا بالحنجرة والمعدة والكبد والامعاء الي ان تصل الي القلون والرحم والشّرج بمافيها البواسير. نعم الدكاترة المتاجرون بامراض ومصائب البشر - مصائب قوم عند الدكاترة فوائدُ - يقلّلون من فوائد المرة والعلاج البديل بجميع انواعه، لان مهمتهم في الدنيا ونجاحهم يقدّرونها بعدد المرضَي في طابور عياداتهم. انهم ليسوا اطباء الغلابة مثل ذاك الطبيب المصري الذي توفي قبل شهر طول حياته يخدم الغلابة. ولكن خذيها مني : للمُرّة المنقّعة بالماء واخذ ملعقة طعام يوميا منها - ويفضل علي الريق - فوائد لا تُعد ولا تُحصي. واسألي الامهات والجدات عن ذالك ليطمئن قلبك عن الذي اقوله.. البيت الخالي من تمر و مُرّة بيت فقير يتيم مسكين، بل ومريض. لا يكمل ولا يصح الا بتوفر المادتين، التمر والمرة. عفاني الله وإياكِ والقارئين من جميع الآفات و البليّات .