• الجمعة 16

    نوفمبر

” الجزيرة ” تقع في شر أعمالها.. حملة إغلاق قناة الفتنة تتصدر الترند العالمي

” الجزيرة ” تقع في شر أعمالها.. حملة إغلاق قناة الفتنة تتصدر الترند العالمي
علي القحطاني(صدى):

كعادتها قناة الجزيرة الموالية لتنظيم الحمدين، دائمًا ما تقع في شر أعمالها بما تستحقه، فطالما حرصت على بث سمومها ونشر الفتنة ،والمعلومات المغلوطة والمحرفة بما يخدم أجندة النظام القطري التخريبية.

دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسما بعنوان ” حملة إغلاق قناة الفتنة الجزيرة ” ، وذلك لإيقافها وإلزامها حدودها، خاصة فيما يتعلق بقضية اختفاء جمال خاشقجي، وإصرارها على إكمال مسرحيتها الهزلية في تشويه صورة المملكة واستغلال القضية بشتى الطرق، على الرغم من فشلها في كل مرة.

وطالبت تغريدات المشاركين في الوسم الذي تصدر الترند العالمي، بإغلاق قناة الفتنة والتبليغ عنها كونها قناة إرهابية تدعو لتفتيت الأمة العربية والإسلامية، مؤكدين أنها قناة خصصت لخدمة المشروعات الصفوية والإسرائيلية وكل ما يعادي هذه الأمة.

وأشار المغردون إلى أن الشغل الشاغل للجزيرة هو الدعوة للكراهية وتحريض الشعوب العربية على حكوماتها، ‏ومنذ انطلاقها إلى الآن وهي منصة إعلامية للإرهابيين.

وكان المفتي العام للمملكة، رئيس هيئة كبار العلماء الرئيس العام للبحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ قد ذكر ، أن هذا البلد محسود على دينه، محسود على أمنه، محسود على قيادته، محسود على رخائه وخيراته، محسود على اجتماع كلمته، محسود على تآلف صفه، فعياذًا بالله من الدعايات المضللة.

إقرأ أيضًا:

تغريدة ” الجزيرة ” لمصير ” خاشقجي ” تثير سخرية نشطاء التواصل


4 تعليقات

[ عدد التعليقات: 21150 ] نشر منذ 4 أسابيع

قناة الحقيره باقيه ببقاء الخسيس حمد بن جاسم الصهيوني

[ عدد التعليقات: 2 ] نشر منذ 4 أسابيع

هذي القناة حقيرة نجسة تبث الاكاذيب وتزيف الحقائق نسال الله ان يرد كيدهم في نحورهم مصابون بجنون البقر ..

[ عدد التعليقات: 93 ] نشر منذ 4 أسابيع

قال الله تعالى
( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لا حول ولا قوة إلا بالله
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهمَّ صلِّ على محمَّد وعلى آل محمَّد، كما صليتَ على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد