المشتري للصقر الأغلى يكشف كيف انتقل حبه للصقور من هواية إلى استثمار مربح

الرياض (صدى):
تصدر مزاد نادي الصقور السعودي حديث الصقارين والمهتمين بهذا المجال، بعد أن حقق "أمس " في اليوم الخامس من المزاد مبيعات بلغت نحو مليون ريال، منها 650 ألف ريال لصقر شاهين فرخ، قادم من ظهرة حفر الباطن، في صفقة قياسية وصفت بالأعلى تاريخياً لشاهين فرخ، والأعلى حتى الآن في مزاد النادي، الذي يستمر حتى 15 نوفمبر المقبل.

ويؤكد الصقار والتاجر صالح بن عبدالعزيز المطيري، المشتري للصقر الأغلى، أنه توجه مبكراً لموقع المزاد على أرض مهرجان الملك عبدالعزيز في مَلهم، شمال مدينة الرياض، بعد أن تأكده من مواصفات الصقر، وخطط لشرائه، حيث يُعد "الشاهين فرخ" الذي عرض أمس أعلى صفقة يحققها المطيري طيلة فترة عمله في عالم الصقور، على مدى أكثر من 25 سنة، بعد أن بقي محتفظاً في ذاكرته بأعلى صفقة حققها قبل أعوام بـ 600 ألف ريال، مقدراً حجم تجارته من الصقور سنوياً من 3 إلى 4 ملايين ريال.

وكشف صالح المطيري أن هوايته وولعه بالصقور بدأ منذ الصغر، وانتقلت من كونها مجرد هواية إلى تجارة واستثمار مربح، أكسبته الخبرة والدراية والمعرفة، تعرّف فيها على كل أسواق الصقور ومزاداتها، التي يحرص على زيارتها كلها، لكنه يؤكد أن مزاد نادي الصقور كان أفضلها وأكثر تنظيماً، ويمنح مزايا للطاروح والمشتري، مثل شهادة تصدير السفر للطير، ودعم الصقارين (الطواريح) من خلال استقبالهم وتأمين السكن والنقل لهم ولصقورهم من مناطقهم إلى موقع المزاد.

ويصنف الصقر الأغلى من النوادر بعد تكامل مواصفاته وصفاته الجمالية، حيث يتسم طوله وعرضه بـ 16 إنشاً، ووزنه 1122 غراماً، وتم صيده قبل يوم واحد من عرضه في المزاد، وذلك أثناء هجرته من مرتفعات آسيا وأوروبا، مروراً بالمملكة فوق ظهرة حفر الباطن، من قبل الطاروح حمدان عوض عبيد الشمري.

اقرأ أيضًا:

Time واتساب