مابين البلاغة والإلحاد في وفاة جمال عبدالناصر ومحمد مرسي

نايف السالم (صدى):
كشفت تغريدة القيادية الإرهابية توكل كرمان حول وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي والتي وصفته فيها بـ " آخر الأنبياء " ضاربة بعرض الحائط العقيدة الإسلامية عن إزدواجية وتلون التنظيم الإرهابي .

فقد كشف الناشط والخبير الإقتصادي طارق الشامخ عن تناقد الإخوان وتبريرهم المعاكس وفق أهوائهم لنفس التعبير البلاغي الذي تأباه العقيدة الإسلامية السليمة .

وقال أنه في عام 1970 عندما توفى الزعيم المصري جمال عبد الناصر والمعروف بخلافه مع تنظيم الإخوان قال الشاعر نزار قباني القصيدة التي تحوي نص " قتلناك يا آخر الأنبياء " ، وحينها تعرض الشاعر المعروف للتكفير وقال عنه التنظيم أنه " كافر يرثي كافر " .

وأضاف قائلاً : " لكن عندما توظف توكل كرمان القصيدة لصالح " محمد مرسي " فهي بلاغة واستعارة " ، في تأكيد لإستخدامهم المُحرًم والمباح من أجل خدمة أفكارهم .

إقرأ ايضاً :

توكل كرمان تصف محمد مرسي بـ ” آخر الأنبياء “

Time واتساب