السجل الأسود للإرهابي " منتظر السبيتي "

حمود العنزي (صدى):
نجحت الأجهزة الأمنية في إسقاط الإرهابي " منتظر علي صالح السبيتي " ببلدة العوامية في عملية أمنية نوعية، وذلك بعد اختفاءه عن الأنظار لمدة ثلاث سنوات.

وكان السبيتي، قد تم توقيفه من قبل بسبب تورطه في أنشطة مشبوهة؛ من ضمنها تنظيم تجمعات غوغائية، وتم إطلاق سراحه بعد فترة قصيرة، وتم أخذ التعهدات اللازمة.

وشارك الإرهابي السبيتي في أعمال مسلحة ضد رجال الأمن والمواطنين، إضافة إلى تشكيل خلايا إرهابية للإفساد والإخلال بالأمن وإشاعة الفوضى وإثارة الفتنة، والإضرار بالسلم والأمن الاجتماعي.

ذلك بالإضافة إلى مهاجمة المقار الأمنية باستخدام القنابل المتفجرة، وقتل عدد من رجال الأمن غيلة، وخيانة الأمانة بالتعاون مع جهات معادية.

اقرأ أيضًا:

التويجري.. غدر بخاله وقتله بطريقة بشعة وأُعدِم اليوم

Time واتساب

أحدث التعليقات

أبوخالد-أبها.
قيادة السياره.. ليست مجرد تحريك للسياره.. والسير بها في الطرق.. الموضوع اكبر من ذلك بكثير.. حيث ان تعلم قيادة السياره.. وتحريكها من مكانها.. امره بسيط،.. لكن المشكلة في حسن التعامل مع الاخرين.. وعدم الاحتكاك بهم والاعتداء عليهم.. والتعامل مع الانظمه واللوائح التي يجب تطبيقها والالتزام بها اثناء قيادة المركبات.. الرجال يجدون صعوبة في التعاطي والالتزام بالانظمه.. وسرعة التفاعل معها والتصرف الحكيم في الاوقات الحرجه.. واتخاذ القرار الصائب في لحظات.. وربما جزء من الثانيه.. لكي يتلافون الحوادث والاخطاء.. والتي ربما كان بعضها مميتا.. لاسمح الله.. ومما لاشك فيه.. ان المرأة عاطفية.. تتفوق على الرجل برحمتها وشفقتها.. مما يكون عائقا ومعطلا لها لاتخاذ قرار يتصف بالشده .. ربما يتسبب في بعض الضرر.. يكون الرجل اقوى تحملا لمثل هذا القرار القاسي.. بما وهبه الله من تكوين نفسي اقوى من المرأة في مثل هذه المواقف الحرجه.. ولذا.. ينبغي ان تبتعد النساء عن القيادة في الخطوط السريعة.. قدر الامكان لصعوبة الوضع فيها.. وان كان ولابد من السير فيها.. فليكن بعد التدريب المكثف.. الشامل بالتوجيهات من مرافق حكيم.. يحسن التوجيه والتعليم.. والتنبيه لمواطن الخطر.. في الدخول للطرق السريعه.. والخروج والالتفاف فيها.. حفظ الله الجميع من كل مكروه.