• الجمعة 15

    نوفمبر

ما بين خاتم الأنبياء ورفعه الله إليه.. جنون الإخوان يشتعل بعد وفاة مرسي

ما بين خاتم الأنبياء ورفعه الله إليه.. جنون الإخوان يشتعل بعد وفاة مرسي
القاهرة(صدى):

جن جنون جماعة الإخوان الإرهابية بعد وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، فذهب بعضهم للحد الذي وصفوه فيه بأنه ” خاتم الأنبياء ” ، بينما شبه آخرين بـ ” نبي الله عيسى ” .

حيث انهالت تغريدات ” الإخوان ” الإرهابية على ” تويتر ” ، حيث غرد أحدهم قائلاً: ” تركنا في أكاذيبنا العميقة وذهب يتخابر مع الله.. شهيدنا الحي ” .

فيما رد عليه آخر قائلاً: ” ما قتلوه ولكن رفعه الله إليه ” ، ليشبهوهه بـ ” نبي الله عيسى ” ، ليسير ذلك بعكس الرأي الذي اتبعته القيادية الإخوانية الإرهابية توكل كرمان وتشبيهها له بـ ” الأنبياء ” .

حيث اتخذ ” الإخوان ” في بداية الأمر مسلك ” خاتم الأنبياء ” ليدثوا أكاذيبهم وسموسمهم بشأن وفاة ” مرسي ” ، ثم اتبعوا بعد ذلك نهج آخر خاص بالديانة المسيحية وتشبيه ” مرسي ” بـ ” نبي الله عيسى ” والإشارة إلى أن الله رفعه إليه.

اقرأ ايضًا:

توكل كرمان تصف محمد مرسي بـ ” آخر الأنبياء “


5 تعليقات

[ عدد التعليقات: 1212 ] نشر منذ 5 أشهر

المهدى عندهم زى الشيعه ههههههههههههههه

[ عدد التعليقات: 9 ] نشر منذ 5 أشهر

لا شماته في الموت

الأخونجيه كل منهج يسعهم .
البنا ألم يفتي بترك صلاة الجمعه لأن الحاكم كافر!

لذا وجدوا ضالتهم في حكام قطرائيل.

[ عدد التعليقات: 87054 ] نشر منذ 5 أشهر

لا حول ولا قوة إلا باالله العلي العظيم ,,

,, الا يعلمون انهم يؤذونه في قبره بسبب تعظيمهم له ومغالاتهم هذه ….؟

[ عدد التعليقات: 11 ] نشر منذ 5 أشهر

مرسي راقع, ايوه مرسي ررراااقع يعنيي رااااقع
وكلنا حنئول: مممممآآآآآآآآآآآآآءءءءءءءء
ههههههههههههههههههههههه

[ عدد التعليقات: 13198 ] نشر منذ 5 أشهر

(هادم اللذات) لخبط حساباتهم وزاد جنونهم جنون.
تزود من معاشك للمعاد // وقم لله وأعمـل خيـر زاد!
ولا تجمع من الدنيا كثيراً // فإن المـال يجمـع للنفاد!
أترضى أن تكون رفيق قوم // لهم زاد وأنت بغيـر زاد!؟

مشيناها خُطى كتبت علينا // ومن كتبت عليه خطى مشاها!
وأرزاق لنا متـفـرقـات // فمن لم تأتـه منهـا أتـاها!
ومن كتـبـت منيته بأرض // فليس يموت في أرض سواها!

الموت في كل يوم ينشر الكفنا // ونحن في غفلة عما يراد بنا!
لا تطمئن إلى الدنيا وبهجتها // وإن توشحت من أثوابها الحسنا!