• الثلاثاء 20

    نوفمبر

العلاجات المنزلية للثة والأسنان لا تناسب الحمل

العلاجات المنزلية للثة والأسنان لا تناسب الحمل
نورة الشهري (صدى):

قالت دراسات طبية إلى إن جسم الحامل يستجيب لالتهابات الفم والأسنان بإفراز هرمونات تشبه التي يفرزها عند الولادة، ويعني ذلك أن مشاكل في اللثة يمكن أن تسبب ولادة مبكرة وانخفاض وزن الجنين. من أنواع التهابات الفم: التسوّس، وتقرّحات الفم، والتهاب أو نزيف اللثة. لذا، تحث التوصيات الصحية الحامل على زيارة طبيب الأسنان فور معرفة حدوث الإخصاب، أو منذ التخطيط للحمل.

ويجب على الحامل زيارة طبيب الأسنان مرة ثانية بعد مرور 3 أشهر على الحمل لتنظيف الأسنان وفحصها كيف يتأثر الجنين بمشاكل الفم؟

التهابات الفم مرض يمكن أن ينتقل من الأم إلى الجنين، وتشير تقارير طبية إلى وجود صلة بين التهابات فم الأم أثناء الحمل، ومشاكل تسوس أسنان الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة. لذلك من الهام حفاظ الأم على صحة اللثة وقت الحمل.

إجراء فحص طبي للأسنان في وقت مبكر عند التخطيط للحمل أو في بداياته. واتخاذ الخطوات المطلوبة لعلاج التهابات اللثة والتسوس. وغسل الأسنان بانتظام باستخدام الفرشاة والخيط بعد كل وجبة، لتجنب تراكم الجير والبلاك.

وعلى الحامل زيارة طبيب الأسنان مرة ثانية بعد مرور 3 أشهر على الحمل لتنظيف الأسنان وفحصها، تجنباً للتغيرات الهرمونية التي تنتج عن وجود التهابات.

وإذا كنت تعانين من نزيف اللثة أثناء الحمل لا ينبغي التوقف عن التنظيف بالفرشاة. استخدمي فرشاة ذات شعيرات ناعمة.


2 تعليقان

[ عدد التعليقات: 11678 ] نشر منذ 10 شهور

طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيب .