نسخة
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
الأعداد السابقة للصحيفة

الهندذة.. في زمن الكورونا

جواهر الحارثي
اتجهت الأنظار خلال الفترة الراهنة التي تعانق ضحايا جائحة كورونا في معظم ارجاء العالم إلى كيفية...

متى يبلغ الوعي سن الرشد؟

جواهر الحارثي
كورونا ثم كورونا ثم كورونا ...دقت دول العالم أجراس الإنذار الرقمية، أُعلنت حالات الطوارئ، عُلقت الرحلات،...

Qiyas أم ترباس؟

جواهر الحارثي
مالا يمكن قياسه لا يمكن إدارته وتحسينه" هذه لغة الجودة التي تتحدث بها المجتمعات المتقدمة ،...

التحول المجتمعي بين التغيٌر والتغيير

جواهر الحارثي
لا تبقى المجتمعات على حالها وقد قيل في ذلك "دوام الحال من المحال" وهي حكمة موروثة...

أساطير الأولين

جواهر الحارثي
       سطر لنا الأولون كثيراً من الحقائق والخرافات المنقولة عن الموروثات التاريخية للأمم السابقة؛ أتت بعضها شفهياً...

أحدث التعليقات

زائر
تعديــــــــــل ........ نطالب بإعادة النظر في واقع المجنسين ... تولى الملك البلد وقام بحملة عظيمة لاجتثاث الفساد طالت الكبير قبل الصغير ... وهذا الأمر لن ينكره إلا جاحد ... وبما أن ملف التجنيس هو أحد ملفات الفساد كونه غير مدروس ومبني على المجاملة والواسطة له تبعاته تدفعها الدولة والمواطن حاضرا ومستقبلا من الغش والاحتكار وامتصاص ثروات البلد وتهجيرها ومحاولة تقسيمه على أساس طائفي وتضييع موروث أهله واستغلال المال والإعلام للوصول لأجندتهم والتباكي إظهارا للضعف وقلة الحيلة ... فإعادة النظر في واقع كل مجنس ومخالفاته وتجاوزاته وفكره وانتمائه وكيفية حصوله على الجنسية وتقسيم الجنسية إلى ثلاثة أقسام أ و ب و ج لكل فئة التزاماتها ومميزاتها يجعل كل رويبضة تتراجع عن فكر معين أو خبث تحمله ضد البلد وأهله ... ولن يتوقف الأمر عند الشيشكلي ( كل له من اسمه نصيب ) ومحاولتها إنقاص دور الدولة تجاه رعاياها فقد سبقها بن لادن وخاشقجي والفقيه الكلب النابح
زائر
تعديــــــــــل ........ نطالب بإعادة النظر في واقع المجنسين ... تولى الملك البلد وقام بحملة عظيمة لاجتثاث الفساد طالت الكبير قبل الصغير ... وهذا الأمر لن ينكره إلا جاحد ... وبما أن ملف التجنيس هو أحد ملفات الفساد كونه غير مدروس ومبني على المجاملة والواسطة له تبعاته تدفعها الدولة والمواطن حاضرا ومستقبلا من الغش والاحتكار وامتصاص ثروات البلد وتهجيرها ومحاولة تقسيمه على أساس طائفي وتضييع موروث أهله واستغلال المال والإعلام للوصول لأجندتهم والتباكي إظهارا للضعف وقلة الحيلة ... فإعادة النظر في واقع كل مجنس ومخالفاته وتجاوزاته وفكره وانتمائه وكيفية حصوله على الجنسية وتقسيم الجنسية إلى ثلاثة أقسام أ و ب و ج لكل فئة التزاماتها ومميزاتها يجعل كل رويبضة تتراجع عن فكر معين أو خبث تحمله ضد البلد وأهله ... ولن يتوقف الأمر عند الشيشكلي ( كل له من اسمه نصيب ) ومحاولتها إنقاص دور الدولة تجاه رعاياها فقد سبقها بن لادن وخاشقجي والفقيه الكلب النابح