نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت

(صدى):

أيها المؤمن :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قبل ذكر هذه البشارة ، أذكرك بالبشارة العظيمة المعروفة وهي رحمة الله بغفران كلّ الذنوب قبل ليلة القدر لمن قامها إيمانا واحتسابا قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : (مَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ) ، ومن الفضائل التي تفوز بها مضاعفة أجر عملك وقيامك في تلك الليلة من صلاة وذكر وقراءة للقرآن وصدقة ودعاء ، فعملك الصالح في ليلة القدر يضاعفه الله لك كأنك عبدته أكثر من ثلاث وثمانين سنة ؛ هذا فضل عظيم ..

وهناك بشارة ربما تحصل عليها إذا دعوت الله بأن ينجيك من بلاء قادم قدّره الله عليك ؛ قال الله تعالى : " إنّا أنزلناه في ليلة القدر " و سبب تسمية هذه الليلة بهذا الاسم ذكره العلماء ولخصه العلامة محمد بن عثيمين – رحمه الله تعالى بقوله: ( ليلة القدر لا شك أنها ذات قدر عظيم وشرف كبير، وأنه يقدّر فيها ما يكون في تلك السنة من الإحياء والإماته والأرزاق وغير ذلك) ؛ فإذا كان سبحانه وتعالى يقدر من سيموت ومن سيحيا ويقدر الرزق وغير ذلك ، فمن المعلوم يقينا بأن الله عز وجل قريب يجيب دعوة الداعي إذا دعاه ؛ فأوصيك ونفسي أيها المؤمن بأن نكثر من الدعاء في ليالي العشر الأواخر من رمضان كلها لأنّ الدعاء من أسباب عدم وقوع المكروه ، وما يدريك لعل الله عز وجل أن يستجيب لنا في دفع بلاء قدر علينا في السنة التي تلي ليلة القدر .. ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

أيها المؤمن : تبدأ ليلة القدر من غروب الشمس إلى طلوع الفجر ،وقد توافقها في أي ليلة من ليالي العشر الأواخر من رمضان فإذا قمت ليالي العشر كلّها إيمانا واحتسابا ستضمن فضل هذه الليلة بمشيئة الله تعالى ، فلا تنسى وأنت تدعو بشارة الدعاء لمن لا يستعجل في الإجابة قال صلى الله عليه وسلم :( ما من رجُلٍ يَدعُو الله بدعوة إلَّا اسْتُجِيبَ لهُ ، فإِمّا أنْ يُعَجَّلَ لهُ في الدنيا ، وإمَا أنْ يُدَّخَرَ لهُ في الآخِرَةِ ، ما لمْ يَدْعُ بإِثمٍ ، أوْ قطيعةِ رَحِمٍ ، أو يَستعجِلُ ، يقولُ : دعوْتُ ربِّي فمَا اسْتجابَ لِي ) وفي رواية أخرى :( أو يَصرِفَ عنه مِنَ الشرِّ مِثْلِها)

التعليقات

زائر
زائر عدد التعليقات : 2
منذ أسبوع
الدعاء يرد القدر
زائر
زائر عدد التعليقات : 2
منذ أسبوع
الدعاء يرد القدر
أبو نايف
أبو نايف عدد التعليقات : 1
منذ أسبوع
ليلة القدر قد تكون في الوتر من أيام العشر وقد تكون في الشفع فالله سبحانه وتعالى أخفاها ليجتهد المسلم في أيام العشر كلها ، وأكد سماحة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله تعالى بأنه لم يأت نص صحيح صريح بأنها في ليلة معينة واختلف العلماء في تحديدها والصواب أنها تنتقل في العشر الأخيرة من رمضان تكون عاما في ليلة كذا وعاما في ليلة كذا وعلى المسلم أن يعمل بالسنة وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) ، وليالي العشر الأخيرة من رمضان قيامها أفضل فالنبي صلى الله عليه وسلم إذا كانت العشر الأخيرة شد المأزر وأيقظ أهله وأحيا ليله .. فليلة القدر يدركها المسلم بالنية الصالحة والعمل الصالح . فلم يحدد النبي صلى الله عليه وسلم ليلة معينة بل أحيا ليالي العشر كلها بالصلاة والذكر وقراءة القرآن والدعاء
ابوابراهيم
ابوابراهيم عدد التعليقات : 2
منذ أسبوع
جزاك الله خير ورحم الله والديك..ياشيخنا الفاضل
زائر
زائر عدد التعليقات : 4
منذ أسبوع
ليلة القدر اجتمعت فيها أمور لا تجتمع في غيرها ففي هذه الليلة كما كل ليلة ينزل ربنا عز وجل نزولا يليق بجلاله وقدرته إلى السماء الدنيا فيقول هل من سائل فأعطيه وهل من مريض فاشفيه وهل من مستغفر فاغفر له، وفي هذه الليلة يقدر الله ما يحصل من الأقدار السعيدة أو المحزنة في سنة كاملة قادمة ... فهنيئا لمن قامها إيمانا واحتسابا لأنه سيغفر له ما تقدم من ذنبه وهنيئا لمن دعا وأكثر من الدعاء بكل ما يرجوه من خير قادم أو يدعو بأن يدفع الله عنه محنا وفتنا قادمة قدرت عليه ؛ فقد يصرف الرب جل في علاه عنك شرا قادما أو يبدل ما قدره لك من فقرا يبدله غنا قال صلى الله عليه وسلم :( لا يرد القدر إلا الدعاء) ولعظيم قدر هذه الليلة ومافيها من الرحمات شد الرسول صلى الله عليه وسلم المأزر وأحيا ليالي العشر كلها بالقيام والطاعة ومناجاة الله لينال فضلها العظيم.... يارب اكتب لنا فضلها وقيامها
زائر
زائر عدد التعليقات : 4
منذ أسبوع
ليلة القدر اجتمعت فيها أمور لا تجتمع في غيرها ففي هذه الليلة كما كل ليلة ينزل ربنا عز وجل نزولا يليق بجلاله وقدرته إلى السماء الدنيا فيقول هل من سائل فأعطيه وهل من مريض فاشفيه وهل من مستغفر فاغفر له، وفي هذه الليلة يقدر الله ما يحصل من الأقدار السعيدة أو المحزنة في سنة كاملة قادمة ... فهنيئا لمن قامها إيمانا واحتسابا لأنه سيغفر له ما تقدم من ذنبه وهنيئا لمن دعا وأكثر من الدعاء بكل ما يرجوه من خير قادم أو يدعو بأن يدفع الله عنه محنا وفتنا قادمة قدرت عليه ؛ فقد يصرف الرب جل في علاه عنك شرا قادما أو يبدل ما قدره لك من فقرا يبدله غنا قال صلى الله عليه وسلم :( لا يرد القدر إلا الدعاء) ولعظيم قدر هذه الليلة ومافيها من الرحمات شد الرسول صلى الله عليه وسلم المأزر وأحيا ليالي العشر كلها بالقيام والطاعة ومناجاة الله لينال فضلها العظيم.... يارب اكتب لنا فضلها وقيامها

اترك تعليقاً