نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
بالصور.. مقتل طفلة على يد رجل وامرأة تبنونها

واشنطن (صدى):
شهدت مدينة فينيكس بولاية أريزونا الأمريكية عام 2017، اختفاء طفلة عمرها 10 سنوات وظلت مفقودة لمدة ثلاث سنوات؛ إلا أن حريقًا اندلع مؤخرًا في منزل والديها بالتبني، لتتكشف تفاصيل الحكاية المروعة.

وكان أبوها بالتبني قد أبلغ الضباط بأن الطفلة توفيت وهي في طريقها إلى المستشفى؛ مدعيًا أنه لم يُبلغ عن وفاة "آنا" خوفًا من أن يتم أخذ أطفالهم المتبنين الآخرين من قِبَل الدولة.

وعثرت الشرطة على عظام بشرية في سقف منزل عائلتهما يُعتقد أنها تعود للطفلة "آنا"؛ ليوجه القضاء للاثنين اتهامات: (الحرق العمد، وإساءة معاملة الأطفال، وإخفاء جثة، وتعريض أطفال للخطر).

وجاء اكتشاف الجريمة المروعة يوم الجمعة، بعد أن ذكرت فتاة تبلغ من العمر 11 عامًا أنها تعرضت للإهمال والإساءة من قِبَل عائلة لويرا؛ حيث قالت أن الزوجة ضربتها عدة مرات بأسلاك وصدمت رأسها في الجدران، أخرجت من المنزل.

التعليقات

واحد منصف
واحد منصف عدد التعليقات : 159
منذ شهرين
هذا الفرق بالأطفال في أمريكا للأسف الشديد
ابو محمد 😎 ✍️
ابو محمد 😎 ✍️ عدد التعليقات : 129564
منذ شهرين
إرهابيون مجرمون ..

.. عليهم من الله مايستحقون ..
سعد
سعد عدد التعليقات : 67
منذ شهرين
تبنونها !!
.4love
.4love عدد التعليقات : 6840
منذ شهرين
سبحان الله العظيم هنا ننظر لأمر هام وهو أن الإسلام الحنيف قد حث على أهمية اليتيم وعظم الأجر والثواب الذي يرافقه فسبحان الله كل الدول الغير مسلمة وأولها امريكا تاريخهن مظلم جداً فهم من قديم الزمان وهم يعذبون اليتماء وبعضهم يكون مجرم بسبب تربية البشر السيئة له نيويورك على سبيل المثال بنيت على يد اليتامى فهي كانت ولا زالت إلى يومنا هذا فيها يتامى ولكن قلت أعداد العنف والقتل تجاههم مع انها موجوده ولكن قليلة لكن زمان كانت لا لأن زمآن كانوا البشر ينظرون للأطفال اليتامى أنهم أتوا من علاقات زنا وهم لايستحقون يعيشون حياة كريمة مع انهم مالهم ذنب فقط هم أتوا لهذه الحياة من أم غير سوية أو ابويين غير صالحين والبعض من اليتامى يولد من أم متوفية أو مقتولة والاب كذالك ولدرجة سوء حال النصارى واليهود زمان كانوا يهتمون لأطفالهم الحقيقيون اهتماماً جميلاً ورائعاً ولكن اليتيم كان ينظر له انه حثالة ولايستحق أن يعيش حياة كريمة كأقرانه الأطفال وهذا كان زمآن في زمن الجهل والفقر مع أن الآن فيه دول يحدث بها هذا الأمر المؤلم، ولكن الحمدلله في الدول المسلمة نادراً نرى أو نسمع بعنف تجاه اليتامى لأن الرسول صلى الله عليه وسلم وصى باليتيم.

اترك تعليقاً