تشهد الكرة الأرضية كسوفاً كلياً للشمس سيكون مشاهداً عبر القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا)، وذلك يوم السبت ربيع الآخر ١٤٤٣وسيشاهَد جزئياً في أقصى جنوب أمريكا الجنوبية وجنوب أفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا، ولن يكون مشاهداً في السعودية أو الوطن العربي, وهو الكسوف الثاني والأخير سنة 2021م.

وأشار رئيس الجمعية الفلكية بجدة المهندس ماجد أبو زاهره،إلى أن مراحل هذا الكسوف ستستمر 4 ساعات و7 دقائق ما بين الساعة 08:30 صباحاً حتى الساعة 12:37 ظهراً بتوقيت مكة المكرمة، لافتا إلى أن هذا الكسوف يحدث بعيداً في القارة القطبية الجنوبية، كما أن عددا محدوداً من الناس من يتمكنون من مشاهدته شاملين العاملين في محطات البحوث العلمية في أنتاركتيكا وعلى متن السفن القطبية أو الطائرات.

وقال أن الكسوف يحدث عندما يعبر القمر بداية الشهر أمام الشمس، وعلى الرغم أن الشمس أكبر بـ400 مرة من القمر، فإنها تبعد حوالي 400 مرة، فهو يغطيها تمامًا ويسقط ظله على سطح الأرض،حيث أن ظل القمر عادةً ما يتحرك أثناء كسوف الشمس الكلي من الغرب إلى الشرق، وأما عن الظل ، فإنه سيتحرك في الاتجاه المعاكس؛ وذلك لحدوثه بالقرب من القطب الجنوبي، والذي من شأنه سينحني مسار الكسوف من محيط القارة القطبية الجنوبية إلى الجرف الجليدي.

httpv://youtu.be/Rfj3H_31cRw