نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
عبدالرحمن بن مساعد يوضح سر اختلاف توقيعه على ديوانه الشعري الجديد

الرياض (صدى):
أوضح الأمير عبدالرحمن بن مساعد، سر اختلاف توقيعه على ديوانه الشعري الجديد، أثناء عرضه في معرض الرياض الدولي للكتاب.

وشاركت الكاتبة هيفاء فقيه، صورة لتوقيع الأمير عبدالرحمن بن مساعد لها على ديوانه، وتوقيعه لرئيس نادي الهلال، فهد بن نافل، معقبة:"فرق بين توقعيك له وتوقيعك لنا".

وقال الأمير عبدالرحمن بن مساعد:"الله يحفظك، في المعرض وقعت فوق الـ 200 ديوان، ولو استفضت في الإهداء لكل الأحبة لأدركتنا صلاة الفجر، فالعذر والسموحة ومن له كرمكم يعذر".

 

التعليقات

د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 18411
منذ أسبوع
هنا العراق

أجمل عنوان مع أجمل توقيع


هُنَا العراقْ ..

في كل ركنٍ ..

حُرةٌّ تُسْبَى ..

وطفلٌ مُقعَدٌ ..

ودمٌ يُراق ْ..

هُنَا العراقْ ..

في كل بيتٍ ..

والدٌ يبكي ..

وأمٌّ تشتكي ..

ضَيْمَ الفراقْ ..

هُنَا العراقْ ..

هُنَا الأرضُ التّي ..

أعداءُها اغْتَصَبوا ..

وقبلَهُمُ الرفاقْ ..

هُنَا الخيرُ العميمُ .. المستديم ُ ..

هُنَا الشعبُ الفقيرُ .. المستجيرُ ..

هُنَا الحضارةُ ..

والمنارةُ ..

والمهارةُ ..

والتطرُّفُ في الولاءِ ..

وفي النفاقْ ..

هُنَا الطغاةُ على مَدى الأيام سادوا ..

هُنَا الغزاة على مَدى التاريخ بادوا ..

اليوم عادوا .. عانِقوهم ..

بشِّروهم ..

هاهنا سيُقتَلون .. ويُخْنقون ..

من العِناق ..

هُنَا العراقْ ..

هُنَا الأمطارُ .. والأنهارُ ..

والأشعارُ ..

هُنَا الأفكارُ .. والأذكارُ .. والأقمارُ

هُنَا الكرامةُ .. والدناءة ُ .. والمودةُ ..

والتنافرُ ..والشقاقْ ..

هُنَا العراق ..

هُنَا الغناءْ .. هُنَا البكاءْ ..

وكربلاءْ ..

هُنَا الأحباب ْ .. هُنَا زريابْ ..

هُنَا السيّابْ ..

هُنَا الحجَّاج .. هُنَا هارون ..

ماأدراكَ ما هارون ..!

هُنَا المأمون .. هُنَا النوّاسُ .. من غيٍّ أَفَاقْ ..

هُنَا العراقْ ..

هُنَا البعث ُ .. هُنَا العَبثُ ..

هُنَا الأصنامْ .. هُنَا الأزلامْ ..

هُنَا صدّامْ .. هُنَا الأقدامْ ..

تدوسُ تِمثَال الزّعيمِ ..

بِلا اتفّاقْ ..

هُنَا العراقْ ..

هُنَا بداياتُ الحضاراتِ الأبيّة ..

هُنَا نهاياتُ الشعاراتِ الغبيّة ..

هُنَا الثرواتُ تنسى الأغلبيّة ..

هُنَا الضَّحِكَاتُ من شرَّ البليّة ..

هُنَا الجيوشُ لأيِّ معركةٍ تُسَاق ..

هُنَا جثمانُ أمتََّنا المجيدة ..

هُنَا دُفِنت مآثُرنا التليدة ..

هُنَا أمجادُ أمريكا الجديدة ..

هُنَا صار الخليجُ على الحديدة ..!

هُنَا ذابَت بلادٌ ..

ذات يومٍ ..

إسمها كان العراقْ ..

*****

عبد الرحمن بن مساعد

اترك تعليقاً