نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
الكائنات البحرية «آمنة» على سواحل الشرقية

عبدالله الجباره (صدى):
تشهد سواحل الخليج العربي، نفوقًا لبعض الكائنات البحرية والأسماك، في أوقات محددة من السنة، تنحصر بين شهري «يونيو وأكتوبر»، وآخرها حادث نفوق الأسماك في دولة الكويت، إذ يعد شهر أغسطس الأعلى نسبيًا بين شهور السنة، ويرجع ذلك لشدة الحرارة، ونقص الأكسجين في مياه البحر، أو للتسمم، والأمراض، وغير ذلك من الأسباب.

وتؤدي هذه الظروف إلى نفوق بعض الكائنات البحرية، سواء كانت الأسماك، أو السلاحف، وحتى الحيتان، والكائنات البحرية الأخرى، وشهدت هذه الأيام سواحل مجاورة للمملكة، نفوقًا لأنواع من الأسماك، فيما خلت سواحل الشرقية من ذلك.

حساسية مفرطة

من ناحيته، أكد المتخصص الكيميائي والناشط البيئي م. حسين الحجري، أن الكائنات البحرية تعتبر حساسة للغاية، وهذه الحساسية تعتبر مفرطة لأي تغير بيئي، ولا تقتصر التغيرات على ارتفاع درجة الحرارة، أو الانخفاض الملحوظ في نسبة الأكسجين الذائب في الماء فحسب، فهناك ملوثات أخرى خطرة أيضًا على الحياة البحرية، التي قد يكون أثرها طوال العام، مثل مياه الصرف الصحي غير المعالج، أو الانسكاب النفطي، إضافةً إلى التسمم، والأمراض التي تصيب بعض الأسماك بكميات كبيرة، والصيد غير المسؤول من قبل بعض الصيادين، أو الصيد المخالف المصاحب للروبيان.

مواد كيميائية

وأضاف إن من الأسباب كذلك، سكب المواد الكيميائية مثل المبيدات بكميات كبيرة، وزيادة ملوحة البحر، فكلما زادت عملية التبخر من مياه البحر مع قلة الأمطار، زادت نسبة الملوحة، إضافةً إلى كثرة الطحالب، التي تؤدي إلى قلة الأكسجين الذائب في الماء، وهذا يؤدي بدوره إلى تدهور نوعية المياه، وبالتالي نفوق الأسماك.

حذر ضروري

وتابع: هناك غيرها من الأسباب التي تؤدي إلى اختلال في التكيف مع هذه الظروف، خاصة أيام الصيف، مما يسبب النقوق، ويقدر النفوق أحيانا بمئات الأطنان في حالة الظروف الصعبة؛ مما يشكل خسارة للناتج القومي إن حدث، وبالتالي لا بدّ من الحذر من نفوق الأسماك.

نفوق جماعي

وبيَّن م. الحجري، أن نفوق الكائنات البحرية في سواحل الخليج العربي بشكل جماعي، ينحصر بين شهري «يونيو وأكتوبر»، وهي الأكثر حرارة في العام، ويعتبر شهر أغسطس هو الأكثر نسبيًا بين شهور العام من حيث نفوق الأسماك والكائنات البحرية، ويتكرر ذلك في أماكن متعددة على سواحل الخليج العربي، وبين دوله الست.

حلول المانجروف

وأكد أن تواجد أشجار المانجروف «القرم» يساعد البيئات البحرية على التخلص من كثير من المشاكل البيئية المائية، فهذه الشجرة لها استطاعة وتساعد على امتصاص السموم من المياه، وتسهم بخفض درجة الحرارة، والكثير من الحلول، مشددًا على ضرورة الاهتمام بها.

سواحل آمنة

من ناحيته، أكد مدير عام مركز أبحاث الثروة السمكية بمحافظة القطيف م. وليد خالد الشويرد لـ«اليوم»، أن سواحل المنطقة الشرقية لم تشهد أي نفوق للأسماك، مشيرا إلى أن توجيهات مدير فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالشرقية م. عامر المطيري تتكرر بالمتابعة الدقيقة، وحصر أي نفوق يحدث في الساحل الشرقي، ومعرفة أسباب ذلك.

 

التعليقات

ابو محمد 😎 ✍️
ابو محمد 😎 ✍️ عدد التعليقات : 137784
منذ 3 أشهر
ليس هذا السبب الحقيقي لنفوق الكائنات البحريه ، يمكن عدد قليل وقليل جداً يكون سببه ماذكرتم ، ولكن ليس بهذه الأعداد الهائله وفي اماكن متفرقه ، من عمان الى رأس الخليج في العراق ، وبهذه الأعداد المليونية المهوله ، أبداً ..

.. لا أشك بأنكم تعلمون علم اليقين ، بأن السبب الحقيقي هم طواغيت إيران وكيميائياتهم السامه اللتي يدهقونها في الخليج ، سامة للإنسان والحيوان ومنها الحيوانات البحريه .. هذا واضح جلي ..

.. السؤال : لماذا لا تذكرون هذا في اعلامكم وأخباركم ، وتتخذون إجراءات ضد الطواغيت المجرمين في إيران ، أمام المجتمع الدولي ...؟
ابو محمد 😎 ✍️
ابو محمد 😎 ✍️ عدد التعليقات : 137784
منذ 3 أشهر
ليس هذا السبب الحقيقي لنفوق الكائنات البحريه ، يمكن عدد قليل وقليل جداً يكون سببه ماذكرتم ، ولكن ليس بهذه الأعداد الهائله وفي اماكن متفرقه ، من عمان الى رأس الخليج في العراق ، وبهذه الأعداد المليونية المهوله ، أبداً ..

.. لا أشك بأنكم تعلمون علم اليقين ، بأن السبب الحقيقي هم طواغيت إيران وكيميائياتهم السامه اللتي يدهقونها في الخليج ، سامة للإنسان والحيوان ومنها الحيوانات البحريه .. هذا واضح جلي ..

.. السؤال : لماذا لا تذكرون هذا في اعلامكم وأخباركم ، وتتخذون إجراءات ضد الطواغيت المجرمين في إيران ، أمام المجتمع الدولي ...؟

اترك تعليقاً