نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
بالفيديو.. وزير التعليم: منصة قادة المستقبل تتيح فرص الترشّح للمناصب القيادية وفق معايير شفافة

الرياض (صدى):
أكد وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ على أن منصة "قادة المستقبل" مشروع وطني تعليمي واعد، وبرنامج متكامل على عدة مراحل لإتاحة فرص الترشح للمناصب القيادية في قطاع التعليم؛ ممن هم على رأس العمل من الأكاديميين والأكاديميات، والتربويين والتربويات، والإداريين والإداريات، وإعدادهم كصف ثانٍ لشغل مناصب قيادية في وزارة التعليم؛ وفق معايير محددة، وآلية دقيقة وشفّافة، وانطلاقاً من مبدأ تكافؤ الفرص في اختيار واستقطاب الكفاءات الوطنية.

وقال آل الشيخ في كلمة خلال تدشينه اليوم الأحد لمنصة قادة المستقبل بمقر وزارة التعليم: "إن المنصة ستقوم باستقبال وفرز طلبات الترشّح لشغل المراكز والفرص القيادية على مستوى المدارس ومكاتب وإدارات التعليم، والملحقيات، إضافة إلى جهاز وزارة التعليم، وذلك رغبةً في استثمار رأس المال البشري بصورة مثلى، ووضع جميع المؤهلين على خط واحد من المنافسة في أفق رحب من الفرص المتكافئة؛ ليتسنّى الاستفادة من كامل خبرات المترشحين العلمية والعملية المختلفة خدمةً لقيادتهم ووطنهم ومجتمعهم".

وأضاف الوزير آل الشيخ أن المنصة تواكب التطوير الشامل لقطاع التعليم العام في المرحلة المقبلة؛ ومساهمتها في تجويد عمليات التعاقب الوظيفي والأداء التعليمي من خلال مواءمتها مع أهداف التنمية الشاملة ومستهدفات رؤية المملكة 2030، مشيراً إلى توجه وزارة التعليم لتقديم جميع خدماتها إلكترونياً بصورة تحقق الشفافية وتكافؤ الفرص، ومنها تعزيز المنافسة لاكتشاف واستقطاب القيادات والكوادر القيادية الواعدة؛ لشغل المراكز القيادية، وفق حوكمة تنسجم مع المعايير الدولية.

وأشار وزير التعليم إلى أن المنصة تتيح للمستفيدين خدمة التعريف بالبرنامج، وأهدافه، والوظائف القيادية المتاحة للمتقدمين، وتوضح آلية استقبال طلبات الترشّح، ومراحل التقديم، وعمليات التقييم الرامية إلى اختيار الكوادر المؤهلة، واستقطاب الكفاءات البارزة، من القيادات الأكاديمية والتربوية والإدارية الواعدة، والاستفادة من عطاءاتهم الطموحة؛ لصناعة مستقبل تعليمي منافس، يحقق تطلعات قيادتنا الرشيدة -أيدها الله- في تنمية القدرات البشرية وتوظيفها في خدمة التعليم، موضحاً أن هذه المنصة هي النسخة الرقمية الأولى، وهي قابلةٌ للتطوير، بما يكفل تحقيق الاستفادة المثلى من استخدامها؛ لتقديم الفرص القيادية المتاحة لذوي الخبرات من المتميزين.

التعليقات

د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 17758
منذ شهر
مخالف
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 17758
منذ شهر
مخالف
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 17758
منذ شهر
لا عدمنا الرأي

اترك تعليقاً