نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت

(صدى):
يحمل العيد معه ذكريات جميلة ومؤلمة أحيانا اذا ارتبطت بمن شاركونا هذه الذكريات ولكنهم مضوا الى حيث يمضي البشر ،،وهذه القصيدة تجسد مدى فداحة فقد الوالد او الوالدة فمكانهم شاغر لايستطيع أحد أن يملأه ،،رحم الله من فقدنا رحمة واسعة وأسكنهم فسيح جناته..

أقبل العيد ووالدي رحل .. أواهٍ ما أصعب عيد دون لقياه

ياعيد أين صاحبك المستهل .. اعتدنا دوما يدك في يداه .

فأين مكانه بين ولد وأهل .. عظیم محله من بقدره غطاه؟

يجمعنا بفكر راقٍ يلم الشمل .. حكمٌ باقية مهما الزمان واراه

هو من علمنا كيف بك تحتفل .. وكيف نتجاوز ضيقنا و نسلاه

معك ياعيد يجمعنا أينما حل .. وتنطلق الضحكات في زواياه

يدخل الفرحة على كبير وطفل .. سبحان من بالقبول كساه

يضفي على العيد بهجة وحلل .. نراها دوما في ابتسامة محياه

ياعيد حللت مرحبا وسهل .. لكن الورد لا يزهر دون سقياه

فإذا استقبلناك بدمع المقل .. فلأنك ريحاً طيبة من ذكراه

بقدر ماعليه من حبات رمل .. بلغه ياعيد شوقنا لرؤياه .

عذرا ياعيد سعدنا لم يكتمل .. فمجيئك جدد في القلب ذكراه

الهي فليس لنا دونك مؤتمل .. تجبر كسر قلوبنا على فرقاه

يا من به نستعين وإليه نبتهل .. الهي تجعل جنة الفردوس مثواه

التعليقات

اترك تعليقاً