نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
مصر: تجريم الاغتصاب الزوجي يُلزم الزوج بالحصول على إقرار بالموافقة عن كل معاشرة!

القاهرة (صدى):
أثارت قضية ما يسمى بـ "الاغتصاب الزوجي" جدلا واسعا في مصر، في الآونة الأخيرة، وتباينت الآراء حول صحة هذا المصطلح من عدمه، وسط فتاوى مختلفة من عدد من الشيوخ المصريين.

وفي هذا السياق، خرج مستشار قانوني مصري يدعى "محمد ميزار" ليفجر مفاجأة بخصوص تلك القضية التي أشغلت الرأي العام في مصر.

وأوضح ميزار أن التشريعات المصرية والتشريعات العربية خلت من نصوص تجرم ممارسة الزوج للعلاقة الزوجية مع زوجته حتى لو كان الأمر بدون رضاء الزوجة.

وقال إن في حال إقرار قانون لتجريم "الاغتصاب الزوجي" سيضع ذلك الزوج أمام عدة خيارات منها، الحصول في كل مرة يقيم فيها العلاقة الزوجية مع زوجته على "موافقة كتابية" من الزوجة كضمان له ضد اتهامه بهذه الجريمة في أي وقت لاحق.

اقرأ أيضا:

التعليقات

د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 18845
منذ 5 أشهر
عجبي من حال الزوج في حالة مكر الزوجة
رجل مغدور في زمن الكلاب
رجل مغدور في زمن الكلاب عدد التعليقات : 14
منذ 5 أشهر
اللحين صارت المعاشرة الزوجية والحياة الزوجية الطبيعية جريمة!
الانسان يستر نفسه ويعفها ويشبع رغبته بالحلال صار اغتصاب زوجي ! قبحكم الله
ابو عمار
ابو عمار عدد التعليقات : 55468
منذ 5 أشهر
هههههههههههههه يعني لازم اذن مسبق وموقع من الزوجه بالموافقه .. لهذه الاسباب اباح الله التعدد لانه يعلم ما سيحصل مستقبلا
abdul
abdul عدد التعليقات : 5558
منذ 5 أشهر
لازم كمان شهيدين من الرجال ، او رجل وامرأتين ..ههههههه
نبيل
نبيل عدد التعليقات : 136
منذ 5 أشهر
تحيا مصر
قرم
قرم عدد التعليقات : 571
منذ 5 أشهر
دام العصمه في يد الزوجه عندهم!
مافيه بعدها كلام!!!
رااايق
رااايق عدد التعليقات : 10301
منذ 5 أشهر
استدل الفقهاء على حرمة امتناع المرأة عن فراش زوجها بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إِذَا دَعَا الرَّجُلُ امْرَأَتَهُ إِلَى فِرَاشِهِ فَأَبَتْ أَنْ تَجِيءَ لَعَنَتْهَا الْمَلائِكَةُ حَتَّى تُصْبِحَ» متفق عليه.

فيجب على المرأة طاعةُ زوجها في حقِّه في غير معصيةِ الله، وهي بامتناعها عن الفراش لغير سببٍ شرعي تكون ناشزًا، والناشز تسقط نفقتها الزوجية ***

اترك تعليقاً