نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت

(صدى):
حب الوطن لايحتاج لمناسبة حتى نتحدث عنه

ولكنها تعزُ أكثر حين نبعد عنها أو نرى بعض أفرادها الغير أسوياء يعيثون فيها فسادا

(سعودية الحب)

ترنمتُ في وصفها كثيراً

ولكن حروف حبي لم تصب

وأبحرتُ في بحور الشعر غواصاً

ابحث عن كلمات قافيتها من ذهب

أريدُ أن يشع اسم بلادي جلياً

كفجر يشق غياهب الليل والسحب

لكن ارادة الله فوق ارادتي

أرادها نورا للروح لا للعين فحسب

أرادها أن تكون مقصداً للمسلمين

وملاذاً لكل متعبدٍ وتائب ومذنب

فعشتي يا سعودية الحب مفخرة

وحب باقٍ مدى الازمان في كل قلب

فكل بلادٍ عزيزة لدى أهلها

وعز بلادي شمل الأجانب والعرب

يا بلادٌ بحب الله حظت وتشرفت

كرامات وهبت لنا من الله لم تطلب

فما كل نبعٍ نبعُ ماء زمزم

وما كل ماءٍ يُرى يعالج به ويشرب

وما كل مولودٍ هو النبي محمد

وما كل أرض إلى رأسه تنسب

وما كل بيتٍ بنُي هو بيت الله

عز وجاه شاء الله لنا ان يُكتب

فكفانا زهواً أن ضيوف الله ضيوفنا

فضل من الله فيه الحديث يسهب

وأرضنا تشرفت بخطى النبي محمد

خير من خلق الله من البشر وحبب

فصلو وسلمو عليه تسليماً كثيرا

فبشفاعته جنان الخلد نكسب

لا حُرمنا رؤيته ولا شربة معه هنية

ولا ذوده عنا حين تضطرم النار وتلهب

بلادي وإن عاث فيها مفسد من اهلها

وخان امانة ففعله للبلاد لا ينُسب

فكل امرىٍ محاسب بجريرته

ولا تزر وازرة وزر اخرى وتؤنب

وكُل جسدٍ عرضة لعلة ومرض

ولا يضره ان بُتر جزءً وباقيه يكسب

عشتي يابلادي من شمال لجنوب

وحييتي من شرقية لوسطى لغرب

بلادي ولنا العز تعلو رايتها شهادة

لا اله الا الله لاتنكس ولا تحجب

التعليقات

د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوع
صح لسانك ودام قصيدك وفعلا فعلا .. الوطن .. هو العيد الدائم

اترك تعليقاً