نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
عمرو أديب يفتح النار على محمد رمضان: "البلد في غنى عن فلوسك"

القاهرة (صدى):
هاجم الإعلامي المصري عمرو أديب الفنان محمد رمضان، وذلك بعد نشر فيديو أعلن فيه عن حجز أمواله في أحد البنوك.

وقال عمرو أديب: "محمد رمضان بيضحك علينا، والبلد في غني عن فلوسه، وفلوسك دي بتاعت الطيار اللي مات.. يا مفتري الراجل مات مش كنت تدويله فلوسه"، متابعا " محمد رمضان لديه إصرار أن يصدر للناس أن الحكومة بتحجز على فلوس الناس، أنت النهاردة بتقول للناس خلي بالك الدولة هتحجز على فلوسكم، وشيلوا فلوسكوا في البيت".

وأضاف" أنت طرمخت على فلوس الراجل يا جماعة الدولة لا تمس فلوسكم ومفيش حد فلوسه راحت، مفيش واحد صحي يشرب القهوة زي محمد رمضان، ويقول بلدي أخدت فلوسي، واحنا الصعايدة والفلاحين ومش عارف أية علاقة الكلام دا ببعضه".

واختتم حديثه قائلا: "يا محمد يا رمضان أنا لسة عند ندري، يوم ما أكسب القضية، هحط الفلوس كلها وضعفهم لمستشفي أبوالريش ..ربنا يكرمنا واخد فلوسك اللى في البيت".

وأوضح حازم الطحاوي، رئيس الشركة المسؤولة عن تعويضات ورثة الطيار أشرف أبو اليسر، في قضية محمد رمضان، أن "الموضوع ليس له علاقة بالدولة، ورمضان يتهمها اتهاما خطيرا"، مؤكدا أن "الشركة تعمل في استشارات الملكية الفكرية، حيث القضية كانت قضية ملكية فكرية، وأنه جرى حسم القضية لصالح الطيار وبموجب الحكم، وأي شخص له حكم تعويض من حقه يطلب من المحكمة تنفيذ الحكم، وهو ما حدث".

التعليقات

البسطويسي
البسطويسي عدد التعليقات : 2262
منذ أسبوعين
.............
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوعين
طيب..

والكيمياء الرقمية ! برضه البلد في غنى عنها !!
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوعين
الأثر المترتب على الاختلاف هل هو أثر محمود أم لا !
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوعين
المواضيع العميقة لا تعالج بالقمع ولا بالإقصاء !
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوعين
الصورة المختلفة التي لها نفس الثمرة هي صورة مكررة!
د محمد ماجد بخش
د محمد ماجد بخش عدد التعليقات : 13562
منذ أسبوعين
الفكرة التي يعززها الوجود ليست الأفضل - أو خير من الفكرة التي تعزز الوجود.
ابو غريب
ابو غريب عدد التعليقات : 12
منذ أسبوعين
مخالف للنشر

اترك تعليقاً