نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
نهضة المملكة.. مرحلة فخر وتطور يقف وراءها قادة عظام

فهد القزيز (صدى):
تعيش المملكة مرحلة فخر وإنجازات عظيمة، ملؤها الاعتزاز بماضِ تليد ومستقبل مجيد، حيث استطاعت هذه البلاد منذ إعلان مؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن – طيب الله ثراه - توحيدها، تأسيس أكبر وأهم وحدة شهدها التاريخ الحديث وحدة توجت الجهود والكفاح العظيم الذي مكن من تأسيس دولة قوية راسخة وعظيمة في رسالتها وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية.

وتشهد المملكة منذ توحيدها تقدماً تنموياً في جميع المجالات، بعدما وضع الموحّد الباني الملك عبد العزيز -رحمه الله - اللبنات الأولى لنهضتها، والتي صار على نهجه أبنائه الملوك من بعده وأحفاده، بجهود متميزة رسخت مكانتها في المحافل الدولية والعالمية، بفضل الإرادة السياسية لقادتها.

ولاشك أن ما تعيشه المملكة من نهضة وتطور منذ عهد المؤسس مرور بما حققه أبناؤه البررة حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان - حفظه الله - الذي يشهد نقلة حضارية تنموية من خلال العديد، من الشواهد والمنجزات التنموية والتطويرية على كافة الأصعدة والمجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية وبناء الإنسان والمكانة المميزة التي تتبؤ بها المملكة بين دول العالم.

ولعل ما يبرز في نهضة المملكة الشاملة قصة النجاح التي بدأها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان - حفظه الله - في عام 2016 برؤية مبنية على مكامن قوة هذا الوطن وقدراته الفريدة، رؤية الحاضر للمستقبل، رؤية 2030 ، التي حققت خلال أول 5 أعوام نتائج ملموسة لأمّة طموحة تبني مستقبل أكثر اشراقاً على كافة المحاور وفي مختلف المجالات.

واليوم المملكة احتلت مكانة عالية على الساحة الدولية، وباتت دولة ذات ثقل في القرار الدولي، وعضواً فاعلاً في الكثير من المنظمات الإقليمية والدولية، ومثل ذلك سجلت حضورها بامتياز كعضو فاعل ومؤثر في الاقتصاد العالمي، وأحد أعضاء مجموعة الـعشرين، واستضافتها لاجتماعات قمة العشريين في عام 2020م دليل على مكانتها الدولية.

التعليقات

الحربي
الحربي عدد التعليقات : 935
منذ شهرين
بِسْم الله الرحْمن الرحيم


الصراحة راحة ، ✍🏻🇸🇦✍🏻:

أسّسها الملِك : عبدالعزيز الفارس الّلي بأمجاده شَعبه تغنّى✍🏻

أخو نورة صقر الجزيرة و سيفه البَتّار بدمّ الأعداء تحَنّى ✍🏻

السعوديّة العظمى بماضي تلِيد و حَاضر مَجيد يَبَنّى ✍🏻

و اليَوْم مَلِيكَنا : سَلمَان و كلّنا جنوده إن دَعَانا مَا نتوَنّى ✍🏻

و جعل عَين مَا تحبك يَا أبو فهَد بلذة النّوم مَا تهَنّى ✍🏻

ويَحيا وَلِي العَهد : محمّد بْن سَلمَان و الله يحَقق لِه كلّ مَا تمَنّى ✍🏻



مَع وافر المحبة 🇸🇦.

اترك تعليقاً