نسخة
الأعداد السابقة للصحيفة
February
<
2021
>
أحد
إثنين
ثلاثاء
أربعاء
خميس
جمعة
سبت
«الغذاء والدواء» توضح حقيقة ما يثار عن عدد من المنتجات الغذائية في رمضان

الرياض (صدى):
كشفت هيئة الغذاء والدواء، أمس الثلاثاء، عن دليلًا تعريفيًا عن أشهر الشائعات التي يتم تداولها في شهر رمضان، ومنها مشروب التوت المركز، والذي يقال أنه يتسبب في مخاطر على الصحة بسبب ما يحتويه من مواد مضافة.

وأكدت الهيئة أنها تقوم بتقييم سلامة جميع هذه المواد، ومنها الألوان الصناعية، قبل السماح باستخدامها في المواد الغذائية، لافتة إلى أن بعض مكعبات مرقة الدجاج تُستخدم لتعزيز النكهة في الأغذية، والمكون الرئيسي لها هو ملح جلوتامات الصوديوم، وهو أحد المضافات الغذائية المسموح باستخدامها.

وعلقت على الشائعة التي تقول إن الشعيرية سريعة التحضير تتسبب في الإصابة بالسرطان بسبب احتوائها على مادة E-621، حيث أكدت أن مادة جلوتامات الصوديوم الأحادية، والتي يٌشار لها بهذا الرمز، تعد أحد المضافات الغذائية المسموح باستخدامها وفق اللائحة الفنية السعودية.

وأوضحت أنه يُسمح فقط باستخدام المواد الواردة في اللائحة الفنية السعودية رقم 2500 SFDA.FD، على ألا تتجاوز الكميات القصوى المنصوص عليها في هذه اللائحة، فيما لا يوجد دليل قاطع يثبت أن أنواعًا محددة من التمور تناسب مرضى السكري أكثر من أنواع أخرى، إذ إن جميع الأنواع تحتوي على نسب عالية من السكريات باختلاف الصنف ومراحل النضج، لذا يُوصى مرضى السكري بعدم التساهل وتناول كميات كبيرة منه.

وأشارت إلى أنه لا فارق بين الحليب كامل الدسم وغيره من الأنواع، معتقدة أن التفريق بينهما يكون لغرض تجاري فقط، حيث أكدت الهيئة أنه يوجد فرق بين أنواع نسبة دهن الحليب، وذلك حسب ما تنص عليه اللائحة الفنية السعودية رقم 984 SFDA.FD.

وذكرت أن المواد المضافة قد تحمل أكثر من اسم علمي أو اسم متعارف عليه في بلد ما، لذلك تم منح المواد المضافة ترميزًا دوليًا على شكل حرف E متبوع بـ3 أو 4 أرقام، وذلك كي يسهل التعرف عليها، مؤكدة أن الرموز المذكورة تُعتبر من الألوان الآمنة والمسموح باستخدامها في منتجات غذائية.

وتقول بعض الشائعات أن عجائن السمبوسة جميعها تحتوي على الزيوت المهدرجة، والتي قد تؤدي إلى أضرار صحية خطيرة؛ لتؤكد الهيئة على منع استخدام الزيوت المهدرجة جزئيًا في المنتجات الغذائية، كما نصت عليها اللائحة الفنية "الأحماض الدهنية المتحولة" رقم 2483 SFDA.FD.

وقالت أن النسبة الضئيلة من الإيثانول الموجودة في السوبيا والعصائر والمشروبات ناتجة عن تفاعلات كيميائية طبيعية تحدث أثناء عملية التصنيع (تخمر ذاتي) ولا تتم إضافتها إلى المنتج أو المشروب، حيث يحدث مثل هذا التفاعل بشكل طبيعي خلال تصنيع السوبيا أو العصائر الطبيعية كالبرتقال والتوت والتفاح والعنب وغيرها.

 

 

التعليقات

ابو محمد 😎 ✍️
ابو محمد 😎 ✍️ عدد التعليقات : 136693
منذ 6 أشهر
خير ان شاء الله ..
جاسم
جاسم عدد التعليقات : 448
منذ 6 أشهر
ممكن نصدق ولكن اذا كان الكلام صحيح امنعو من يصدرون الشائعات وتظليل الناس في الصحف كل يوم وثاني يخرج او تخرج علينا احد من يدعون انهم استشاريون في الغذاء بتحذيرات تؤرق الناس ولا ندري لصالح من وخصوصا في رمضان

اترك تعليقاً