Time واتساب

أحدث التعليقات

ابو محمد 😎 ✍️
الله الله الله .. .. الله يسعد مساك يا اخ واضح وصريح ، كثيراً ما أقرأ في مشاركاتك الجميله مايهيّج الذكرى عندي ، ويرجعني لعقود مضت .. وهذه القصة إحداها ، أذكر في عام 1389 هـ ، قرأت هذه القصه في مجلة ( الفيصل ) ، وقد حفظت القصه والأبيات الوارده فيها عن ظهر قلب من اول قراءة لها ، ولم أملها بل أقرأها من حين لآخر لوقت طويل وطويل جداً ، كلما افتح المحله لا أقرأ إلا هذه القصه ، وكأنه لا يوجد موضوع على صفحات المجله إلا هو .. الآن وأنا اكتب هذه المداخله ، اذكر كل مكان قرأت فيها تلك القصه وكأنها مرّت باالأمس .. واسمح لي هنا ان أصحح خطأ ورد في أحد الأبيات وكذالك توضيخ آخر ، اما البيت فهو قول الأصمعي : ( إذا لم يجد صبراً لكتمان سره .. فليس له شيئاً سوى الموت ينفع ) .. اما التوضيح الآخر : فهو ، عندما عاد الأصمعي في اليوم الثالث وجد الفتى متوفياً وقد كتب بيتين من الشعر على ( رقعةً من الجلد : سمعنا اطعنا ... الخ ) ، فكيف له ان ينقش البيتين على الصخر وقد إنهد حيله هههههههههههه .. وتكملةً لما تفضلت به ، قال الأصمعي لو كنت أعلم بما سيحدث ، لماكتبت بيت الشعر السابق : إذا لم يجد صبراً ....الخ .. لأني شاعر متمكن وبإستطاعتي أكتب بيتاً غير الذي كتبته وأدى به الى الموت ... .. هذا ولك مني وافر التحيه ، ولا اخفيك تعجبني مشاركاتك جداً جداً .. لاهنت ..