الزج بإسم تامر حسني في قضية «فتاة فيرمونت».. والمحامي يعتذر

القاهرة (صدى):
بدأت تتكشف أسماء مشاهير تورطوا في قضية "فتاة فيرمونت" وهي قضية إغتصاب الفتاة المصرية بفندق فيرمونت التي تورط فيها أبناء شخصيات مشهورة،بأوساط مختلفة، وكان من الغريب في هذة القضية الزج بإسم الفنان تامر حسني في قضية الإغتصاب، والذي نفته المعلومات التي وردت بعد ذلك.

وفي التفاصيل تقدّم المحامي المصري أحمد مهران باعتذار الى الفنان تامر حسني بعد إدراج اسمه في بلاغ تقدّم به الى النائب العام في القضية، مردفا "بعد أن تقدمت بالبلاغ ضد بعض الفنانين الذين تواجدوا وقت الحفل الذي اغتُصبت فيه فتاة في فندق فيرمونت، وكان من بين هؤلاء الفنان تامر حسني، وردت إلينا معلومات تؤكد أن تامر لم يكن ضمن هؤلاء الفنانين".

وتابع مهران : "ولهذا حذفت على الفور اسم تامر من عريضة الاتهام لانتفاء صلته بالموضوع، وقد ورد اسمه في البلاغ من طريق الخطأ غير المقصود، لهذا كان لزاماً علينا أن نوضح ذلك ونقدّم الاعتذار الواجب الى الفنان المحترم".

Time واتساب

أحدث التعليقات

🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
هههههههههههههههههههههههه، حظ الدجاجة
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
هههههههههههههههههههههههه، حظ الدجاجة
واضح*** وصريح***
قصة ومن الحب ما قتل هي قصة مثل شهير حدثت في زمن الأصمعي، وهو شاعر معروف بجودة شعره و كلماته ذات الصدى العالي المؤثرة، وكان شعره في عصره هو المسيطر علي أسماع الناس ، و نذكر له قصة طريفة وقوية تبين مدى ملكته الشعرية ولكن للأسف نهايتها حزينة . في يوم من الايام كان الأصمعى يمشي في صحراء الحجاز وبينما هو كذلك مر في طريقة علي صخرة كبيرة مكتوب عليها : أيا معشر العشاق بالله خبرو .. إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع .. فرد عليه الاصمعى ببيت مثله كاتباً علي الصخرة : يدارى هواه ثم يكتم سره .. ويخشع في كل الأمور ويخضع ، ثم سار الأصمعي في طريقة . وفي اليوم التالي مر الاصمعى علي نفس المكان فوجد مكتوب علي الصخرة تحت البيت الذي كتبه في اليوم السابق بيت شعر آخر يقول : وكيف يدارى والهوى قاتل الفتى .. وفي كل يوم قلبه يتقطع ، فرد عليه الاصعمى ببيت يقول : اذا لم يجد الفتى صبراً لكتمان أمره .. فليس له شئ سوي الموت ينفع . مر الاصمعي في اليوم الثالث ليري ماذا رد عليه الفتى، فوجد شاباً ممددا مقتولاً عند الصخرة، انه العاشق قتل نفسه آخذاً بنصيحة الاصمعي الذي قد قال بيت من الشعر ولم يظن أبداً أن العاشق سوف يأخذ به و يفعل ذلك ويقتل نفسه، ووجده قد كتب علي الصخرة بيتان : سمعنا أطعنا ثم متنا فبلغوا .. سلامي الى من كان للوصل يمنع .. هنيئا لارباب النعيم نعيمهم .. وللعاشق المسكين ما يتجرع .