أحد أفراد الأسرة الحاكمة في قطر متورط في توريد الأسلحة إلى حزب الله

وكالات (صدى):
يُمول النظام القطري، شحنات الأسلحة إلى جماعة حزب الله الإرهابية ما يعرض نحو 10 آلاف مركز للقوات الأمريكية إلى الخطر، وفقًا لوثائق اطلعت عليها قناة "فوكس نيوز".

وأوضح تقرير للشبكة الأمريكية، أن قاعدة العديد العسكرية في قطر تستضيف مقرًا متقدمًا للقيادة المركزية الأمريكية ولأسراب سلاح الجو الأمريكي.

واخترق مقاول الأمن الخاص، جايسون ج.، أعمال شراء الأسلحة في قطر كجزء من عملية واضحة، وقال للشبكة " إن أحد أفراد العائلة الحاكمة في قطر" سمح بتسليم عتاد عسكري إلى حزب الله اللبناني في لبنان .

وأوضح ملف قدمه جيسون جي، الدور المزعوم الذي لعبه أحد أفراد العائلة المالكة القطرية منذ عام 2017 في مخطط مترامي الأطراف لتمويل الإرهاب.

وأضاف التقرير: أما منظمة حزب الله اللبنانية هي ميليشيا أنشأها فيلق الحرس الثوري الإسلامي في إيران (IRGC) في لبنان عام 1982م ولا تزال تعتمد على التمويل والدعم الإيراني وهي مسؤولة عن مقتل المئات في العراق ولبنان.

وتابع: وبحسب ما ورد سعى عبد الرحمن بن محمد سليمان الخليفي، سفير قطر لدى بلجيكا والناتو، تم دفع 750 ألف يورو لإخفاء دور النظام القطري في توريد الأموال والأسلحة إلى المنظمة الشيعية اللبنانية، وقال جيسون ج: إن هدفه هو "وقف قطر تمويل المتطرفين".

وفي عام 2017م قال الرئيس دونالد ترامب : " إن قطر كانت ممولًا للإرهاب على مستوى عالٍ جدًا".

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، يُنسب نجاح قطر في إحداث انعكاس لسياسة الولايات المتحدة في ذلك الوقت إلى " جهد مكثف ومكلف من قبل قطر وجماعات الضغط التابعة لها " .

وأردف التقرير: " إن الإفصاحات الجديدة حول تمويل قطر لواحدة من أكثر الحركات الإرهابية دموية في جميع أنحاء العالم تلقي بظلال جديدة من الشك على شراكة قطر في مكافحة الإرهاب. إن قطر متهمة بمساعدة حزب الله منذ عام 2006. وفي مقابلات مع شبكة فوكس نيوز ، حث سياسيون أوروبيون بارزون على حملة قمع سريعة لتمويل قطر للإرهاب وحزب الله ".

وقالت ناتالي جوليه، السيناتور الفرنسي الذي قاد لجنة التحقيق في الشبكات الجهادية في أوروبا وكتبت تقريرًا لحلف شمال الأطلسي بشأن تمويل الإرهاب: «يجب أن يكون لدينا سياسة أوروبية بشأن قطر وأن نكون حريصين بشكل خاص في تمويلها للإرهاب. يجب على بلجيكا أن تطلب من الاتحاد الأوروبي إجراء تحقيق وتجميد جميع الحسابات المصرفية القطرية في غضون ذلك».

وتابعت: «علينا أن نصل إلى سياسة عامة مع تحذير خاص وسياسة حكيمة لمنع أي تمويل للإرهاب، خاصة من دول مثل قطر أو تركيا» التي تدعم الإخوان المسلمين وأيديولوجيتها المعادية للسامية الخطيرة.

وقال إيان بيزلي جونيور ، عضو البرلمان البريطاني الذي يتتبع تمويل الإرهاب، لشبكة فوكس نيوز «إن سلوك النظام القطري فاضح ويجب على الحكومة في كل من المملكة المتحدة وبلجيكا أن تتصرف بشكل حاسم».

وأضاف إن «هذه المزاعم خطيرة للغاية، خاصة وأن السفير هو سفير لدى الناتو، ويجب التحقيق في ذلك واتخاذ الإجراءات المناسبة». «حزب الله جماعة إرهابية محظورة في بريطانيا والعمل معهم لا يمكن التسامح معه. سأتصل غدا بوزير الخارجية البريطاني وسأطلب منه التحقيق في هذه المزاعم وتقديم احتجاجات للسفير».

من جانبه، قال الدكتور إفرايم زوروف، كبير الصيادين في منظمة لحقوق الإنسان في أمريكا، إن دور قطر المزعوم في تمويل إرهابي حزب الله «يتطلب اتخاذ إجراءات فورية ضد المتورطين وطرد السفير القطري فوراً».

وبحسب الملف، قدمت جمعيتان خيريتان قطريتان المال إلى حزب الله في بيروت "تحت ستار الغذاء والدواء". وقد أطلقت على المنظمات المشاركة اسم جمعية الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية ومؤسسة التعليم فوق الجميع.

ولم ترد كلتا المؤسستين الخيريتين على الفور على استفسارات الصحافة التي نشرتها شبكة فوكس نيوز.

وأكد جيسون ج، الذي عمل لدى العديد من أجهزة المخابرات، أن ملفه كان ينظر إليه على أنه ذو صلة وأصيل من قبل كبار مسؤولي المخابرات الألمانية.

وذكرت صحيفة Die Zeit الأسبوعية الألمانية الشهر الماضي أن ملف Jason G. يمكن أن يجلب ما يصل إلى 10 مليون يورو.

وانخرطت الأنظمة المالية والخيرية في قطر في خطط تمويل الإرهاب المزعومة الأخرى أيضًا، فيما أفادت صحيفة واشنطن فري في يونيو أن دعوى قضائية رفعت في مدينة نيويورك أكدت أن المؤسسات القطرية، بما في ذلك قطر الخيرية (المعروفة سابقًا باسم جمعية قطر الخيرية) وبنك قطر الوطني ، مولتا المنظمات الإرهابية.

وشمل المدعون في القضية عائلة تايلور فورس، وهي مخضرم عسكري أمريكي قتلته منظمة حماس الإرهابية عام 2016.

وتقول الدعوى: اختارت قطر العديد من المؤسسات التي تهيمن عليها وتسيطر عليها لتحويل الدولارات الأمريكية المرغوبة (العملة المختارة للشبكات الإرهابية في الشرق الأوسط) إلى جماعات الإرهاب تحت غطاء زائف للتبرعات الخيرية.

وفي عام 2014، اتهم وزير التنمية الألماني جيرد مولر قطر بتمويل إرهابيي الدولة الإسلامية.

وقال الوزير لقناة ZDF الألمانية العامة: «هذا النوع من الصراع، هذا النوع من الأزمات له تاريخ دائمًا... قوات داعش ، الأسلحة - هؤلاء أبناء فقدوا ، وبعضهم من العراق». «عليك أن تسأل من الذي يسلح ، ومن يمول قوات داعش».

وقال مولر إن الكلمة الرئيسية هي قطر - وكيف نتعامل مع هؤلاء الناس والدول سياسياً، ولم يتم الرد على طلبات فوكس نيوز الإعلامية العديدة للحكومة القطرية في الدوحة وسفارتيها في برلين وواشنطن.

Time واتساب