صراع بين أقوى رجلين في زيمباواي وتساؤلات حول احتمال إنقلاب بالبلاد

هراري (صدى):
وجه رئيس زيمبابوي، إيمرسون منانغاغوا، الإتهامات لنائبه تشيوينغا بالتآمر ضده ليكشف الخلافات الحادة بين أقوى رجلين في البلاد والذين وجه كل منهم الإتهام للآخر.، على أثر تنامي تدهور الأوضاع الإقتصادية في البلاد، فيما نفي الأخير اتهامات الرئيس.

وقالت تقارير تفاصيل الشجار غير العلني ومكانه المكتب السياسي للاتحاد الوطني الأفريقي الحاكم في زيمبابوي، حيث صرخ منانغاغوا في وجه نائب الرئيس، كونستانتينو تشيوينغا.

وأوضحت التقارير بأن الإشتباك بين أقوى رجلين في زيمبابوي يُظهر التوتر بين الرئيس منانغاغوا، 77 عامًا، والنائب تشيوينغا، القائد السابق للقوات المسلحة البالغ من العمر 63 عامًا، والذي نصب منانغاغوا عندما قاد انقلابًا في نوفمبر 2017 أطاح بالرئيس روبرت موغابي.

وأصبح بعض القادة العسكريين وحلفائهم غير صبورين بشكل متزايد حيث تجاوز التضخم 700% مع استمرار نقص الوقود والغذاء، وفي الوقت نفسه فإنهم يرون في تشيوينغا رجلًا طموحًا، لاسيما وأنه جنرال عسكري سابق يتمتع بنفوذ داخل الحزب الحاكم، وفي وقت سابق عقد القادة العسكريون في يونيو مؤتمرًا صحفيًا ليقولوا إنهم لم يخططوا لانقلاب، مما أثار تكهنات بالقلق داخل النخبة الحاكمة، وفي اجتماع الأسبوع الماضي، لوح منانغاغوا بمنشورات تشوه سمعته حرزتها وكالة المخابرات المركزية من منزل كليفريا تشيزيما، وزيرة الصحة بالحزب.

Time واتساب