"التخصصي" يطور منتجات صيدلانية إشعاعية جديدة لتشخيص وعلاج العديد من الأورام

الرياض (صدى):
نجح فريق علمي سعودي بمركز الأبحاث في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض، ولأول مرة على مستوى المنطقة، من إنتاج نظير النحاس 64 البوزيتروني المشع، وبكميات كبيرة ونقاوة عالية، وذلك باستخدام تقنية التشعيع البروتوني للأهداف المطلية لعنصر النيكل 64 الأمر الذي مكّن الفريق العلمي من تطوير العديد من المنتجات الصيدلانية الإشعاعية الجديدة والتحقق من جودتهما وفاعليتهما للاستخدام السريري لبعض حالات الأورام السرطانية.

وهنأ معالي المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض ، الفريق العلمي برئاسة الدكتور إبراهيم الجماز على الجهد والعمل الدؤوب الذي قام به أعضاء الفريق طوال مراحل إنتاج المشروع على مدى الثلاثة أعوام الماضية حتى تحقق الحصول على المنتجات بكفاءة وفاعلية عالية ، مشدداً على أن الابتكار يمثل أحد أهم الركائز الرئيسة للبيئة العلمية الطموحة مؤكداً أن الإدارة التنفيذية وضعت في أولوياتها تعزيز ودعم المشاريع الإنتاجية المبتكرة الهادفة إلى تحقيق درجات عالية من تطوير وتجويد الخدمة الطبية بجوانبها التشخيصية والعلاجية.

من جانبه أوضح المدير التنفيذي لمركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض الدكتور علي الزهراني أن تطوير هذه المنتجات الصيدلانية الإشعاعية الجديدة يمثل إضافة نوعية للرعاية الطبية التخصصية لافتاً إلى خبرة مركز الأبحاث في إنتاج النظائر والصيدلانيات المشعة للأغراض الطبية المتقدمة خلال الأربعة عقود الماضية كونه أحد المراكز العالمية المعترف بها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية للقيام بأعمال الإنتاج والبحث والتطوير في المجالات النووية الطبية.

من جهته بين رئيس قسم السايكلترون والصيدلانيات المشعة بمركز الأبحاث بالمستشفى الدكتور إبراهيم الجماز، ، أن تلك المنتجات الجديدة مبشرة في تحسين الجودة التشخيصية والعلاجية للمرضى الذين يعانون من سرطانات عدة مثل سرطان الثدي، والبروستات، والمخ في حالاته المتقدمة ، مضيفاً أن الدراسات أثبتت أن النحاس 64 وباستخدام تقنية التصوير الطبقي البوزيتروني يتفوق وبشكل كبير على بعض النظائر المستخدمة حالياً.

وأوضح الدكتور الجماز أن النحاس 64 فعال وبشكل دقيق في تحديد الجرعة الإشعاعية العلاجية المناسبة لكل مريض مايجعله أحد ركائز الطب الدقيق في بعض أمراض السرطان ،مشيراً إلى أن المشروع حظي بدعم من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها النمسا.

يذكر أن مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض أول مركز في الشرق الأوسط الذي ينتج النظائر والصيدلانيات المشعة للأغراض الطبية المتقدمة خلال الأربعة عقود الماضية وهو أحد المراكز العالمية المعترف بها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية للقيام بأعمال الإنتاج والبحث والتطوير في المجالات النووية الطبية وينتج المستشفى سنوياً أكثر من (30,000) جرعة من الصيدلانيات المشعة تستفيد منها أقسام الطب النووي في مستشفيات المملكة في تشخيص الكثير من الأمراض وعلاج الأورام السرطانية.

Time واتساب