بالفيديو.. قصة سندات الحج قبل الريال

الرياض (صدى):
روى الباحث في التراث أحمد الوشمي، قصة سندات الحج، والذي كان أول تعامل ورقي مالي بالمملكة قبل الريال.

وأوضح الوشمي في تقرير نشرته دارة الملك عبدالعزيز، إن التعامل كان يتم من خلال السندات، فكان الحجاج يأتون من بلادهم ومعهم عملاتهم، وكانت تؤخذ منهم العملات ويأخذون مقابلها السندات.

وتابع بأن السندات كانت تكتب بعدة لغات، وكان الحجاج يستخدمونها لدفع تكاليف إقامتهم، ولشراء الأطعمة والأغراض المختلفة.

 

Time واتساب

أحدث التعليقات

abdul
اللي ذكرتية يا اميرة فعلا مفيد ومجرّب. لكنك نسيت تذكرين اهم شيئ ومتوفر عند كل العطّارين، بل علاقتي الوحيدة بالمملكة تكمن في استيرادي لتلك المادة دائما من المملكة اما يبعثوا لي بالبريد او يرسلونه لي مع القادمين الي شيكاغوا . الا ادلك عن تلك المادة العجيبة المتوفرة بيسر في كل مدن المملكة ، والتي رأيت منها فوائد جمة ؟ وكما يقول المثل : اسأل المجرب ولا تسأل الطبيب . انها المُرّة النظيفة المنظِّفة التي تزن قيمتها الفائدية بالذهب ابتداءا من الاسنان واللثة، مرورا بالحنجرة والمعدة والكبد والامعاء الي ان تصل الي القلون والرحم والشّرج بمافيها البواسير. نعم الدكاترة المتاجرون بامراض ومصائب البشر - مصائب قوم عند الدكاترة فوائدُ - يقلّلون من فوائد المرة والعلاج البديل بجميع انواعه، لان مهمتهم في الدنيا ونجاحهم يقدّرونها بعدد المرضَي في طابور عياداتهم. انهم ليسوا اطباء الغلابة مثل ذاك الطبيب المصري الذي توفي قبل شهر طول حياته يخدم الغلابة. ولكن خذيها مني : للمُرّة المنقّعة بالماء واخذ ملعقة طعام يوميا منها - ويفضل علي الريق - فوائد لا تُعد ولا تُحصي. واسألي الامهات والجدات عن ذالك ليطمئن قلبك عن الذي اقوله.. البيت الخالي من تمر و مُرّة بيت فقير يتيم مسكين، بل ومريض. لا يكمل ولا يصح الا بتوفر المادتين، التمر والمرة. عفاني الله وإياكِ والقارئين من جميع الآفات و البليّات .