نسخة
مغني أمريكي سابق: " الشُرطي في السعودية تضرّع من أجلي ولم يقتلني بسبب لوني " (فيديو)

علي القحطاني (صدى):
قارن مغني الراب الأمريكي السابق مطاع بيل، بين تعامل الشرطة في أمريكا والمملكة، إذ أنه مقيم في المملكة بعدما اعتزل الغناء وأعلن إسلامه.

ونشر مطاع بيل، مقطع فيديو يُعلق فيه على الأحداث الجارية في أمريكا بعد مقتل المواطن الأمريكي “جورج فلويد” على يد الشرطة؛ لكونه أسود البشرة.

وقال مطاع: ” أنتم تعلمون أنه سيتم سؤال كثيراً ما هو الفرق الأساسي بين المعيشة في أمريكا والمعيشة في السعودية ؟ ، مضيفًا: ” عندما ترون الفيديو الخاص بجورج فلويد، الرجل الذي قتل بدم بارد على يد الشرطة عندما قام الشرطي بوضع ركبته على رقبة جورج لتسع دقائق كاملة، وهو يتوسل مراراً، ويخبر الضابط أنه لا يستطيع التنفس، هل ترون ما حدث لهذا الرجل؟ ” .

وأردف: ” كل يوم عندما كنت أعيش في أمريكا، وبسبب لون بشرتي كان هناك احتمال كبير أن هذا سيحدث لي في أي وقت، هذا هو الواقع عندما تكون داكن أو شخص أسود في أمريكا ” ، متابعًا: " إذا فتحنا أبوابنا في أمريكا وخرجنا وقبضت علينا الشرطة فهناك احتمال كبير أن يكون آخر يوم لنا في الحياة ” .

وأضاف: ” هنا في السعودية أتذكر للمرة الأولى التي أوقفتني فيها الشرطة، أو كلمة خرجت من فم الضابط كانت السلام عليكم، دعني أرى رخصة القيادة، وكانت لديه ابتسامة على وجهه وتفحص رخصتي وعندما انتهى دعا لي، تضرع إلى الله من أجلي، ومن أجل صحتي وسلامتي، عندها سمح لي بالمغادرة ".

وتشهد أمريكا مظاهرات حاشدة وأعمال شغب بسبب حادث مقتل رجل أسود البشرة على يد شُرطي.

اقرأ أيضًا:

Time واتساب