مقطع يوثق كيفية استعادة الملك عبدالعزيز الأحساء وطرد الحامية التركية منها وترحيلها للبحرين

نايف السالم (صدى):
استعاد الملك عبدالعزيز آل سعود -طيب الله ثراه- ورجاله مدينة الأحساء وطرد الحامية التركية منها وترحيلها إلى البحرين في ردٍ فوري على تهديدات جمال باشا.

ووضع الملك عبدالعزيز خطة استراتيجية لاقتحام المدينة رغم علو سور كوت الأحساء وصعوبة تسلقه.

وخرج الملك عبدالعزيز آل سعود ومعه 900 من جنوده، حيث طلب من جنوده بعدم إطلاق رصاصة على الأتراك وصار الجميع علي أقدامهم وهم يحملون الأحبال وجذوع النخل.

انطلق أحد رجال الملك عبدالعزيز آل سعود للمدينة وعندما علم أهل المدينة وجود الملك عبدالعزيز لتحرير المدينة من الأتراك ارتفعت الأصوات وخرجوا لمبايعته وظلوا يرددون " مرحبا بابن سعود، وأهلا بجيش ابن سعود ".

Time واتساب

أحدث التعليقات

ابوبدر
من المعيب جدا نبش اعمال لاشخاص انتهوا من حياتنا من زمن طويل ولهم اهل واقارب. عيب وشق جيب ان نأتي بافعال في هذا القرن لمجرد اننا نريد الاستمتاع بفيلم وليس للمصلحة العامة وهل توقف الارهاب بعد رشاش وجهيمان. بالعكس فالارهاب زاد بكل العالم لان لا دين له ولا قبيلة ولا شخص او عدة اشخاص كفانا الله ووطننا شرهم. لذلك الافضل عدم عرض هكذا افلام لانه يخص شخص من قبيلة محددة ولها تحالفات مع قبائل اخرى وسوف تنتقد وتغضب من غضب تلك القبيلة. وتكون نتيجة عرضه اننا نغود للتعصبات والتحالفات القبلية. وكلنا نعلم بان درء المفسدة مقدم على جلب المصلحة. الانسان هذا ايضا له ام واخوات واخوان وتلك الحادثة انتهت منذ زمن طويل فلماذا نعيد ونذكرهم بابنهم سواء من ناحية الفعل السيىء الذي قام به او حتى تعاطفهم على فلذة كبد تلك الام التي تجدها قد ذاقت الامرار بسبب ما حصل من ابنها وحزنا وعطفا لانه ابنها ولم تكن تتمنى ان يصل لما وصل اليه وان لا يصيبه مكروه. اتقوا الله والفتن لا ترجعونها. حسبي الله وكفى. اجل على كذا نرجع نسوي افلام عن حكم قبيلة محددة حكمت الدولة زمان وعن قبيلة فعلت كذا وقبيلة فعلت كذا ونطلع مساوىهم. وبعدها نقول ليش التعصب والعنصرية. كورة وهي كورة ما سلمنا من التعصب والعنصرية فيها. هالدور تبون تعرضون فيلم عن حياة شخص له قبيلة وربع وعواني ولهم تحالفات مع قباىل. والله صعبة. حنا الان بظل حكومة وقيادة طيبة وتقوم بشرع الله وبيوت الله وامن وامان وتعاضد وتكاتف ولحمة وطنية وتعاضد مع الاشقاء بالخليج والدول العربية . ولا هو وقت عرض هكذا افلام او مسلسلات. والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل.✋