نسخة
تقنيات سيارات لم تعد تهم السائقين 

أميرة خالد (صدى):
يسعى مصنعي السيارات على تقديم أفضل التقنيات والأنظمة الحديثة إلى سياراتهم من أجل جعلها أكثر تميزا وجذباً للعملاء، لذا فإنهم

يلجأ مصنعي السيارات لتقديم أفضل التقنيات والأنظمة الحديثة إلى سياراتهم لجعلها أكثر تميزا وجذباً للعملاء.

ويستبدل مصنعي السيارات التقنيات القديمة بأخرى حديثة على الرغم من شعبيتها في الماضي لدى كثير من السائقين.

ونستعرض أبرز التقنيات الحديثة ومنها أولا.. ناقل الحركة اليدوي: من النادر أن يتم تزويد السيارات الحديثة بناقل حركة يدوي، حيث تعتمد السيارات الحالية على الناقل الأوتوماتيكي لتفضيل معظم السائقين له، إلا أنه قد تتواجد النواقل اليدوية لدى بعض الدول النامية نظراً لكونه أرخص بالتصنيع.

ثانيا.. العدادات التقليدية: ظهرت العدادات الرقمية في الثمانينات، إلا أنها كانت بدائية بعض الشئ لذا فشلت فشلاً ذريعاً، فعاد الاعتماد على العدادات التناظرية سريعاً، لكن مع زيادة الاعتماد على التقنيات الحديثة في الفترة الأخيرة، تم الانتقال إلى استخدام العدادات الرقمية في معظم السيارات الجديدة.

ثالثا.. فرامل اليد: استبدلت الشركات المصنعة للسيارات مؤخراً فرامل اليد التقليدية بأنظمة مكابح الكترونية أو منع تلقائي للحركة بعد وقف المحرك، وذلك لمميزاتها المتعددة.

رابعا.. العجلات الاحتياطية: ارتفعت كفاءة وجودة الإطارات في الفترة الأخيرة بصورة عالية وأصبح من الصعب تفريغ الهواء داخلها حتى في حال ثقبها، ولذلك قام مصنعي السيارات بعدم تزويد سياراتهم بعجلات احتياطية من أجل خفض وزن السيارة بعض الشئ، بالإضافة إلى استخدام مساحة تخزين الإطار الاحتياطي.

خامسا.. مشغلات الأسطوانات والشرائط: معظم السيارات الحديثة تم استبدال مشغلات الأسطوانات والشرائط القديمة بأنظمة ترفيه معلوماتي تدعم آبل كار بلاي وأندرويد أوتو.

 

 

Time واتساب