نسخة

(صدى):

لا تتألم بل تأمل

قبل كل شيء

انسكب كوب الشاي فغضب الأب ..

جاءت ابنته تأملت .. لتخبره بعد ذلك بإبتسامة أن الشاي ترك أثرا وشكل رسما جميلا ..

إذا تألمت فتأمل ...

وانتظر وتمهل ..

وظن خيرا وتفاءل. .

لاتظن بأنها النهاية

.

.

نعم ..

النهاية في منظور الناس .

هي .. (حزن )(ألم )(تحطم) ..(بكاء )..(يأس)

لـــــــــكـن ..

مهلا ..

ألم تفكر يوما بأن النهاية هي البداية

نعم بداية بل هي بداية لشيء جميل

...

ويظهر هذا جليا في قصة

يوسف عليه السلام

عندما أدخل في البئر

(((لم تكن النهاية )))

بل كانت بداية حياة جديدة

أخذته قافلة ليكون بعد ذلك عزيز مصر .

وعندما مات الغلام المؤمن

(((لم تكن النهاية )))

بل كانت بداية حياة جديدة تسلل نور الإيمان ليجدد قلوب أولئك الذين قالوا امنا برب الغلام ..

وحينما أدرك فرعون وجنده موسى ومن معه ..

بلغت القلوب الحناجر ..

قالوا بكل خوف وتردد ويأس

(إِنا لَمُدْرَكُونَ) حسبوا أنها النهاية

ولم تكن النهاية

لأن موسى قال بكل ثقة ..

(كَلَّا إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ)

لم ينظر إلى النهاية

نظر وتأمل وتطلع إلى بداية جديدة جميلة ..

لانحسبه شرا بل هو خيرا

لانحسبه نهاية بل هو بداية

فقط .. أحسن الظن

{{انا عند ظن عبدي بي}}

Time واتساب