نسخة

(صدى):
قد يذهب فكرك في كل شيء عند سماع هذه النصيحة الثمينة، ولكن قد تغفل عن أهم فكرة سيئة تختبئ في ثنايا عقلك، وقد يُبنى تفكيرك السيء على خبر تقرأه فتقع في أسر هذا التفكير، لذلك عليك الخروج منه وبسرعة، وكيف الخلاص من التفكير السيء؟ تكثر الطرق التي تحول بينك وبين التفكير السيء لتسلم منه، فسماع الأخبار الايجابية والقراءة وممارسة الرياضة والانشغال بعمل يعود عليك بالنفع؛ كلها تبعدك عن التفكير السيء وتسلم من الأسر فيه، والحذر الحذر من الوقوع في الأسر في تهويل الأمر والانزواء والخوف والقلق فكلها تجعلك حبيس لفكر سيء سيرهقك ويتعبك ويجعلك تفكر بأفكار لا تخطر في بال عاقل، وتذكر أن الأحوال كلها بيد الله، ولا قوة تغير إلا قوة الله عز وجل، لذلك إن رأيت نفسك وقعت أسيرا لتفكيرك السيء فعليك بالأكثار من: لا حول ولا قوة إلا بالله، فلا مبدل لحالك إلا هو، وكن ايجابيا دائما وناشرا للايجابية.

Time واتساب