نسخة

(صدى):
تعتبر الصين البؤرة الأولى التي وجد فيها هذا الفايروس وبالتحديد في مدينة ووهان التي يوجد بها مختبر الفيروسات الذي يعتقد انه خرج منه هذا الوباء وانتشر في جميع أنحاء العالم بشكل مفاجيء الذي ضرب شعوب كثيرة وانهارت أنظمة صحية ضخمة ماكان في الخيال أن تنهار هذه الأنظمة السؤال

لماذا لم ينتشر الوباء في جميع أنحاء الصين واقتصر على ووهان ؟كبقيه أنحاء دول العالم الذي انتشر المرض في جميع مدنها حيث انه يقال ان الصين .

إستخدمت تكتيكاً وإستراتيجية إقتصادية خادعة جداً لدعم اليوان الصيني المستمر في الانخفاض والتخلص من المستثمرين الأوربيين والأمريكين ودعم العملة الصينية في نفس الوقت لأنها تعتقد انه ربما أن الأوربيين و الأمريكيين يبحثون عن أسباب للإيقاع بالصين إقتصادياً ويقال انها نجحت في هذه الإستراتيجية والتكتيك الخادع للجميع وحصدت مايقارب ١٩ مليار دولار أمريكي خلال يومين وإستعادت ٢٧% من الإحتكارات الخاصة وربما ان الصين قد لعبت لعبة اقتصادية خطيرة وذلك انه وقبل فايروس كورونا كانت معظم الأسهم في المشاريع الاستثمارية في معامل الإنتاج التكنولوجي تعود ملكيتها للمستثمرين الاوربيين و الأمريكيين في الصين حيث كانت نصف الأرباح من الصناعات الكيماوية التكنولوجيه الثقيلة منها والخفيفه تذهب الى جيوب المستثمرين وليس إلى خزينة الصين مما خشي ان يؤدي هذا الى هبوط صرف العملة الصينية اليوان حيث ان المصرف الصيني المركزي لم يستطيع ان يفعل شيئاً امام هذا النزول المستمر لليوان وعند ظهور هذا الوباء في الصين تسابقت أكبر شركات تمويل المستثمرين في طرح الأسهم الإستثمارية للبيع بأسعار مخفضة جداً وبعروض مغرية لم تصل لها من قبل حيث وصلت الى شبه مجانية ثم قامت الحكومة الصينية بشراء اسهم الأمريكيين والاوربيين في وقت واحد وهذا مايجعل الخزينة الصينية تستحوذ على أرباح الشركات الصناعية و التكنولوجية والكيمياوية ودعم اليوان والحفاظ على رصيد الصين من الذهب فاذا صحت هذه الأقوال فقد تلجأ أمريكا و اوروبا الى فرض عقوبات على الصين وهذا مايجب حتى تفصح الصين عن معلومات اكثر دقه او العلاج لهذا الوباء. ولا أ زيد .

Time واتساب