الكشف عن خدعة إعلامية دمرت حياة الأميرة ديانا بعد 23 عامًا من رحيلها

لندن (صدى):
تعرضت أميرة ويلز الراحلة، الأميرة ديانا لخدعة إعلامية دمرت حياتها، وذلك بالرغم من مرور 23 عاماً على رحيلها.

وتعود الواقعة عندما نشر شقيق الأميرة الراحلة، ملاحظات مكتوبة بخط اليد، تشير إلى 32 خدعة تعرضت لها الأميرة الراحلة أثناء مقابلة أجرتها مع قناة " بي بي سي "، ليحصل من خلالها الصحفي، مارتن بشير، على مقابلة خاصة وحصرية مع العائلة المالكة، والتي تسببت بحوث جدل واسع في بريطانيا والعالم، وفقا لصحيفة " ديلي ميل " البريطانية.

وكانت " بي بي سي " اعتذرت  بعد الكشف عن استخدام مصدرين مزيفين لتأمين المقابلة مع أميرة ويلز، التي اعتبرت مقابلة تاريخية في عام 1995، وتسببت بحدوث مشكلة كبيرة في الحياة الشخصية للأميرة الراحلة.

ومن الجدير بالذكر أنه سيتم فتح تحقيق فوري حول الحادثة خصوصا بعد أن قدم إيرل سبنسر، تفاصيل مسجلة في المقابلة والتي تؤكد وجود سلسلة كبيرة من الأكاذيب قدمها المذيع للأميرة، تسببت بحدوث مشكلة كبيرة في حياتها مع زوجها أمير ويلز السابق، حيث قدم المذيع معلومات " كاذبة " للأميرة في اجتماعه معها بحضور شقيقها في شقتها في لندن بتاريخ 19 سبتمبر 1995.

Time واتساب