وزير الشؤون الإسلامية: سيتم إحالة الموظفين المتقاعسين إلى "مكافحة الفساد"

الرياض (صدى):
وجه وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور عبداللطيف آل الشيخ، رسالة للموظفين المتقاعسين عن واجباتهم، مؤكدًا أنه سيتم إحالتهم إلى هيئة مكافحة الفساد.

وقال لدى لقائه مسؤولي وموظفي فرع الوزارة بمنطقة المدينة المنورة اليوم (الاثنين) إن المسؤولية كبيرة علينا والواجب القيام بما ائتمنا عليه بكل همة.

وأشار إلى أن العناية ببيوت الله من الأولوليات التي يجب أن نحرص على أدائها، فالقيادة الرشيدة أنفقت بسخاء على بيوت الله ولم تقصر في العناية بها في كل مكان والعمل الدؤوب على ذلك.

وأضاف: هناك موظفون مميزون ويعملون بكل جدية لبراءة ذمتهم وتحقيق ما يصبو إليه القادة والرعية، وهناك من يتساهل التساهل المميت للأسف الشديد، بشكل لا ينم عن خلق هذا الشخص المقصر ولا عن عاداتنا ولا تقاليدنا التي تدعونا إلى أن نقوم بالواجب.

وتابع : لابد من استشعار المسؤولية، فهناك تقصير وتجاوز، ولا بد من التعاون في سبيل إنهاء التقصير والتجاوزات، وهناك أخطاء وتقصير ويجب أن نتعاون على تصحيحه سواء منا نحن القياديين أو من غيرنا.

وأوضح أن وزارته ضبطت العديد من مخالفات الفساد الوظيفي بحق عدد من موظفيها، متسائلا «كيف يقبل أن يأكل المال الحرام ويؤكل أولاده بهذا الراتب»، داعيا من لم يستطع القيام بواجبه إلى البحث عن عمل آخر وإبراء ذمته.

وقال: بعض الموظفين يأتي السابعة صباحا ولا يغادر إلا الثانية والنصف ظهرا، لكن في الدوائر الشرعية الغياب منتشر والتبلد وضعف الأداء وعدم المبالاة منتشر، فيجب أن نراجع أنفسنا ونتقي الله في أنفسنا ونحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب، والدولة قوية في المتابعة المستمرة، والأجهزة الرقابية تقوم بواجبها على أكمل وجه.

وأضاف: قد تجد خطيب جامع لا يقوم بواجبه في إمامة المصلين، كيف يتقاضى هذا الراتب وبأي حق؟ وجدنا أكثر من 16 ألف وظيفة مشغولة بغير أئمة فهل يجوز ذلك وكيف يأكلون هذا المال الحرام؟، مشيرا إلى أن جميع تلك الوظائف استعيدت ووظف فيها آخرون.

Time واتساب