صفحات ومواقع إلكترونية تدفع زوجة برلماني على الانتحار

لندن (صدى):
أقدمت زوجة النائب البريطاني أوين باترسون، وتدعى "روز"، على إنهاء حياتها شنقاً في إحدى الغابات القريبة من منزلها.

وأكد النائب أن زوجته البالغة من العمر 64 عاما انتحرت بسبب المواقع والصفحات التي كانت تشجع على الانتحار، لافتا إلى أن زوجته قامت في أيامها الأخيرة بتصفح مثل هذه المواقع بكثرة، مطالباً بضرورة التصدي للمواقع وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تشجع على الانتحار.

ونوه بأن زوجته أصيبت قبل مدة بفيروس كورونا الجديد إلا أنها تعافت بشكل سريع، وكانت تجلس بشكل طبيعي مع عائلتها وأصدقائها، مرجحا أن يكون للفيروس دور أيضا في التأثير على صحتها العقلية قبل حادث الانتحار.

Time واتساب