قيادي أحوازي يعترف على نفسه بعد تعذيبه في سجون " الملالي "

طهران (صدى):
بث التلفزيون الإيراني مساء الأربعاء، اعترافات قسرية للقيادي الأحوازي حبيب فرج الله كعب، المعروف باسم حبيب أسيود.

وأدانت منظمات حقوقية ما وصفتها بتكرار ظاهرة الاعترافات القسرية التي تؤخذ تحت التعذيب من المعتقلين السياسيين.

واعترف القياي الأحوازي ضد نفسه ورفاقه بالعمل لصالح أجهزة استخبارات أجنبية والقيام بعمليات عسكرية وتفجيرات، وكذلك عن تورط مزعوم له ولقادة الحركة التي ينتمي اليها في الهجوم المسلح على العرض العسكري السنوي الإيراني في 22 سبتمبر 2018.

واعتبرت منظمة "العدالة من أجل إيران" الحقوقية، أن بث الاعترافات القسرية لأسيود تأتي استمرارا لنهج التعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية أو اللاإنسانية لمجموعة واسعة من المعتقلين.

الجدير بالذكر أن حبيب أسيود، تعرض للخطف من قبل المخابرات الإيرانية على الأراضي التركية، بعد عملية استدراج شاركت وأسهمت فيها قطر.

Time واتساب