معلم يضع "عش كتب" على سور منزله في القطيف (صور)

القطيف (صدى):
خصص معلم سعودي صندوقاً رمزياً على سور منزله في محافظة القطيف، ليكون محطة لتبادل الكتب.

وشارك الأهالي في الصندوق،مساهمة في ترويج هذا المعلم لعادة القراءة، التي اجتهد في نشرها على مدى 23 عاماً.

وجاء ذلك بعد أن نشر كتابه الأول "أمة اقرأ... لا تقرأ: خطة عمل لترويج عادة القراءة"، في العام 1997، حيث اشتغل بعده في تقديم أنشطة عملية مختلفة ومتعددة تستهدف تشجيع أبناء المجتمع على القراءة.

وقال آل حمادة لقناة " العربية " : "لعلي نجحت بقدر جيد في التشجيع على القراءة، فمنذ أن بدأت وأنا أضع في مخيلتي فكرة تحويل القراءة لعادة، ولم أستهدف من مقولاتي جلد الذات، بقدر ما كنت أجتهد لأكون ممن يشعل شمعة في هذا العالم".

وأضاف: "فكرة عش الكتب تكونت منذ ثلاث سنوات، أردت تقديم صندوق ليكون محطة لتبادل الكتب، لكن الفكرة لم تتم لأسباب معينة، وحين جاءت ذكرى اليوم الوطني التسعين، رأيت أن من الواجب أن أقدّم شيئًا ولو يسيرًا لوطني، فجهّزت 90 كتابًا لأقوم بتوزيعها هدية لأبناء وطني.

وأضاف : وجدت إقبالاً كبيرًا على الفكرة منذ يومها الأول حيث قمت بمضاعفة العدد 90 ثلاث مرات وتوفير 270 كتابًا، فتحول عش الكتب لمشروع دائم ومحطة لتبادل الكتب بين المهتمين".

Time واتساب