جريمة اغتصاب فتاة وقتلها وحرق جثتها تهز الرأي العام

الجزائر (صدى):
شهدت الجزائر جريمة مروعة هزت الرأي العام الجزائري؛ حيث تم اختطاف فتاة في العقد الثاني من عمرها، واغتصابها وقتلها قبل حرق جثتها.

وكانت الضحية تدعى شيماء (19 عاما)، وتقطن في إحدى ضواحي العاصمة الجزائر، وتلقت تهديدات من قبل شخص طالبها بالخروج من المنزل لملاقاته، ليتم العثور عليها بعد أيام جثة محروقة في محطة مهجورة .

وتعرضت الضحية للاغتصاب منذ أشهر، مما أدى إلى حملها في وقت سابق، وأدين الجاني في تلك الجريمة بالحبس.

وكان الجاني عاد لابتزاز الفتاة شيماء، واتصل بها عدة مرات، قبل أن يستدرجها إلى مكان منعزل، ويرغمها على تناول أدوية خاصة بالإجهاض، ومن ثم قتلها حرقا.

وقالت والدة شيماء، إنه تمّ الاعتداء على ابنتها بسلاح أبيض على مستوى رقبتها ورجليها، إضافة إلى اغتصابها وحرقها.

Time واتساب

أحدث التعليقات

القرشي
لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ... حسبنا ألله ونعم ألوكيل . رجال ونساء خدموا الدولة لمدة 30 و25 و20 سنة حتى اتقاعدوا ما استطاعوا شراء سيارة مثل إللي تقولين إنك شاريتها فمابالك بشراء بيت كمان وفي مدة وجيزة أيضآ !!! الناس ماهي مغفلة ولاهي ساذجة من أجل تصديق روايتك ودام قناة الــ MBC هي إللي مصورة معاك اللقاء فالأمور اتضحت والحقيقة بانت من وين مصدر فلوسك تمامآ مثل إللي سبقوقك إللي صاروا بين ليلة وضحاها سيدات أعمال من الدرجة ألأولى وإنت دامك تملكين متطلباتهم فمبروك عليك لقب سيدة أعمال ومبروك عليك كل ألأموال لكن ثقي تمامآ لو كنت داعية أو حافظة للقرأن والله العظيم ماجابت هذه القناة خبرك لكن كل مايخالف الشرع ويكسر العادات ويخالف العرف هم أسبق إليه من الريح المرسلة من أجل ذلك أتوا إليك حتى يحققوا من وراء اللقاء معك مكاسب شيطانية لو علمتي مدى شرها على بنات المسلمين لتوقف قلبك وتجمد الدم في شرايينك مرة أخرى مبروك عليك السيارة والبيت والكم قرش إللي أخذتيهم من القناة ولكن تذكري جيدآ بأنك ستقفين في يوم القيامة أمام ألله عز وجل وسيحاسبك عن فعلك هذا وعن كل فتاة تأثرت بكلامك وسارت على نفس طريقك سوف تتحملين وزر أفعالها . نصيحتي لك عودي إلى ألله وأستغفريه إنه كان غفارا وسجلي فديو آخر تحذري فيه بنات المسلمين مما قلتيه وأنك تبرأي إلى ألله منه ومن كل ماجاء فيه . كما أنصحك بأن لاتظهري بتلك الصورة التي ظهرتي فيها في اللقاء لأنها صورة لاتليق ببنت مسلمة تؤمن بالله ربآ وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيآ ورسولآ ... أللهم قد بلغت أللهم فأشهد .