(صدى):
ماتزال المشاريع التنموية والاقتصادية ذات المردود المالي والسياحي تتركز في وسط المدن التي تكتظ بكل شيء حتى باتت شبه قاتلة للحياة جراء الازدحام المروري والتخطيط العمراني العشوائي، تلك الثقافة لم تعد تتماشى مع جودة الحياة أحد برامج رؤية المملكة ٢٠٣٠ فجودة الحياة تعني الكثير فهي ليست شعار يُرفع بل هي عمل يجب أن يكون اثره ظاهراً على أرض الواقع، في التاسع والعشرين من يناير من العام ٢٠١٥م وبامرِ ملكي أُنشيء مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية والذي يُعنى بالتخطيط ومتابعة برامج التحول الوطني وتحسين جودة الحياة وحوكمة القطاع العام والخاص وإيجاد بدائل اقتصادية والتنسيق بين الوزارات المعنية بالشأن الاقتصادي والمالي للدولة، ذلك المجلس عبارة عن مؤسسة كبيرة وخلية نحل لا تتوقف يرأسه سمو ولي العهد ويتابع تنفيذ قرارته بحزمِ ودقه، مهام المجلس متعدده وذات أهمية، كمواطن يسكن في مدينة تعد من مدن الأطراف وبالتحديد في محافظة لا شرقية ولا غربية تكاد تئن من احتياجاتها المتعددة كغيرها من المحافظات والمناطق البعيدة اتمنى أن يكون لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية دور في عملية توزيع مشاريع المناطق سواءً على مستوى مشاريع البنية التحتية أو على مستوى المشاريع الاستثمارية والتنموية، فليس من المعقول بقاء المشاريع التنموية ومشاريع البنية التحتية والخدمات توزع من قبل الوزارات بطريقة شختك بختك أو وفق مبدأ حطوها هنا لأن هنا أفضل واحسن وأكمل واقرب الخ، لو أن مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية يتدخل في كيفية توزيع المشاريع ويفتح قناة مع مجالس المناطق والمجالس المحلية بالمحافظات والمجالس البلدية فإن جميع مدن ومحافظات المملكة ستنال حصتها من التنمية فالمشاريع التنموية ومشاريع الاستثمار السياحي والاقتصادي جميعها ستصب في صالح المكان والإنسان، سيضع مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية المشاريع وفق احتياج كل منطقة ومدينة وبما يتناسب مع طبيعتها الجغرافية وسيكون هناك برنامج زمني للاولويات التي قد تحتاجها المدن، الثقة كبيرة في ذلك المجلس الذي يعمل من أجل المستقبل والمستقبل سيكون بمدن متساوية في المشاريع قادرة على جذب المزيد من الاستثمارات خصوصاً وأن مدننا متنوعة من الناحية الجغرافية فهناك مدن ساحلية وأخرى جبلية وبينها مدن تتربع على الصحراء كعروس ساحرة..

بذهني تساؤل لو تدخل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في آليات توزيع المشاريع ومتابعة تنفيذها ماذا سيكون شكل المدن وأعني بالتحديد المدن الواقعة بأقصى الجنوب والشمال، ستكون وهذا ما اؤمن به كمدينة نيوم عمل متواصل وطموح لا سقف له ..

Time واتساب