سخرية عارمة من شيخ قطري بسبب باريس سان جيرمان

ماجد القزيز (صدى):
أثار الشيخ القطري فيصل بن جاسم آل ثاني سخرية عارمة على موقع التواصل الإجتماعي " تويتر " بعد دعوته الغريبة لشراء المنتجات التركية مقابل مقاطعة المنتجات الفرنسية .

وأكد الشيخ القطري، أن تركيا أولى بالدعم من فرنسا، متناسيًا متاجرة رجب طيب أردوغان وإعلامه بالدين طوال الوقت؛ لخدمة مصالحهم الاستعماية.

وانهالت عليه التعليقات الساخرة من سياسة " أردوغان " المعتدية على الدول العربية والإسلامية ودعمه للتنظيمات الإرهابية .

وطالب المغردون بخطوة قطرية جادة لشراء نادي غلطة سراي التركي بدلاً من نادي باريس سان جيرمان الفرنسي .

وقال أحد المغردين : إذا عليكم أن تبيعوا باريس سان جيرمان وتشتروا نادي غلطة سراي التركية .

وقال آخر : ابدأ بنفسك وبيع باريس سان جيرمان واشتري غلطة سراي .. الله من الخرط الفاض ، وغيرها من التعليقات الساخرة .

Time واتساب

أحدث التعليقات

عدو الخونة
ياليتك تدرب افراد وضباط ادراة المرور على مايلي: -رفع روحهم المعنوية بمعنى حل عقد النقص المترسبة في بواطن تربيتهم او محصلتهم الفكرية المبكرة -تذكية بمعناها الذبح تلك المحسوبية بين بعضهم البعض وبينهم وبين قراباتهم وشلليتهم -تكريس ثم تكريس ثم تكريس ومتابعة رسوخ هذا الفكرة لدى منسوبي الادارة ان المواطن له كامل الاحترام وان اكل في خدمته بمعنى: الضابط في بدلة العمل ليس الا خادم للمواطن وعنما يخلع بدلته فهو مواطن كسائر المواطنين يجب ان يخدمه الكل.. ان جميع منسوبي ادارة المرور حالهم كحال بقية ادارات الدولة يعتبرون خدمة المواطن تشريف وليس تكليف والحقيقة انهم كذلك غير انهم عندما يتلبسون بالوظيفة يتناسون ذلك مثال لو تلاقي ضابط بثيابه العادية خارج اوقات عمله وتساله عن الطريق الفلاني او المحل الفلاني لارشدك بكل اريحية وتواضع وهو يستحضر الاجر من الله والمثوبة ولكنه عندما يتلبس بالوظيفة ويكون من واجبه خدمتك تجده يتنرفز او يكلمك من طرف متعال ليس هذا كل مافي خاطري لكن اذا كان لدى الادارة فعلا برامج لتحسين كفاءة موظفيها فتاكد انها كعدمها اذا لم يكن هناك متابعة ميدانية للتاكد لتطبيقها