حقيقة فيديو حرق السفارة الفرنسية في السودان

الخرطوم (صدى):
نفت وسائل إعلام سودانية صحة الانباء التي تداولت حول حرق السفارة الفرنسية في السودان.

وبالبحث في المقاطع المنتشرة تبين أن الفيديو المتداول عن حرق السفارة الفرنسية في السودان قديم وغير صحيح, ونشر لاول مرة بتاريخ 14 سبتمبر 2012، بعنوان «محتجون سودانيون يقتحمون السفارة الألمانية.

يذكر أن عددا من الدول شهدت إقامة مظاهرات منددة بإساءة فرنسا للإسلام وللنبي محمد صلى الله عليه وسلام، ومتوعدين بشن حملة غير مسبوقة على فرنسا، من قبيل مقاطعة منتجاتها، مشيرين إلى أن الإساءة للإسلام ولنبينا محمد، خط أحمر، وأنه لا يمكن السكوت على هكذا تصرفات عنصرية حاقدة.

Time واتساب

أحدث التعليقات

عدو الخونة
ياليتك تدرب افراد وضباط ادراة المرور على مايلي: -رفع روحهم المعنوية بمعنى حل عقد النقص المترسبة في بواطن تربيتهم او محصلتهم الفكرية المبكرة -تذكية بمعناها الذبح تلك المحسوبية بين بعضهم البعض وبينهم وبين قراباتهم وشلليتهم -تكريس ثم تكريس ثم تكريس ومتابعة رسوخ هذا الفكرة لدى منسوبي الادارة ان المواطن له كامل الاحترام وان اكل في خدمته بمعنى: الضابط في بدلة العمل ليس الا خادم للمواطن وعنما يخلع بدلته فهو مواطن كسائر المواطنين يجب ان يخدمه الكل.. ان جميع منسوبي ادارة المرور حالهم كحال بقية ادارات الدولة يعتبرون خدمة المواطن تشريف وليس تكليف والحقيقة انهم كذلك غير انهم عندما يتلبسون بالوظيفة يتناسون ذلك مثال لو تلاقي ضابط بثيابه العادية خارج اوقات عمله وتساله عن الطريق الفلاني او المحل الفلاني لارشدك بكل اريحية وتواضع وهو يستحضر الاجر من الله والمثوبة ولكنه عندما يتلبس بالوظيفة ويكون من واجبه خدمتك تجده يتنرفز او يكلمك من طرف متعال ليس هذا كل مافي خاطري لكن اذا كان لدى الادارة فعلا برامج لتحسين كفاءة موظفيها فتاكد انها كعدمها اذا لم يكن هناك متابعة ميدانية للتاكد لتطبيقها