رئيس الاستخبارات الإسرائيلي يكشف عن الدول العربية التي ستطبع قريبا معهم

وكالات (صدى):
كشف وزير الاستخبارات الإسرائيلي إيلي كوهين، مساء أمس الاثنين، عن أسماء الدول العربية التي تسعى بلاده إلى التطبيع معها قريبًا عقب اتفاقيتها مع الإمارات والبحرين والسودان.

وأوضح الوزير الإسرائيلي، أن الدول المستهدفة خلال الفترة المقبلة، هي سلطنة عمان، وقطر، والنيجر، والمغرب؛ حيث سيتم تكثيف المفاوضات معها من أجل التوصل إلى اتفاقيات سلام بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وأكد كوهين، أن إسرائيل بصدد التوصل إلى اتفاق مماثل مع دولة خليجية وأخرى أفريقية، لافتًا إلى أن ما حدث هو ما أشار إليه تماما، إذ انضمت مملكة البحرين والسودان إلى مسيرة السلام مع الدولة العبرية.

وأشار إلى أن بلاده تسعى إلى تشكيل جبهة قوية تضم كلا من مصر والسودان والبحرين والإمارات العربية المتحدة، في مقابل ما أسماه "محور الشر الذي تقوده إيران وأردوغان".

Time واتساب

أحدث التعليقات

عدو الخونة
ياليتك تدرب افراد وضباط ادراة المرور على مايلي: -رفع روحهم المعنوية بمعنى حل عقد النقص المترسبة في بواطن تربيتهم او محصلتهم الفكرية المبكرة -تذكية بمعناها الذبح تلك المحسوبية بين بعضهم البعض وبينهم وبين قراباتهم وشلليتهم -تكريس ثم تكريس ثم تكريس ومتابعة رسوخ هذا الفكرة لدى منسوبي الادارة ان المواطن له كامل الاحترام وان اكل في خدمته بمعنى: الضابط في بدلة العمل ليس الا خادم للمواطن وعنما يخلع بدلته فهو مواطن كسائر المواطنين يجب ان يخدمه الكل.. ان جميع منسوبي ادارة المرور حالهم كحال بقية ادارات الدولة يعتبرون خدمة المواطن تشريف وليس تكليف والحقيقة انهم كذلك غير انهم عندما يتلبسون بالوظيفة يتناسون ذلك مثال لو تلاقي ضابط بثيابه العادية خارج اوقات عمله وتساله عن الطريق الفلاني او المحل الفلاني لارشدك بكل اريحية وتواضع وهو يستحضر الاجر من الله والمثوبة ولكنه عندما يتلبس بالوظيفة ويكون من واجبه خدمتك تجده يتنرفز او يكلمك من طرف متعال ليس هذا كل مافي خاطري لكن اذا كان لدى الادارة فعلا برامج لتحسين كفاءة موظفيها فتاكد انها كعدمها اذا لم يكن هناك متابعة ميدانية للتاكد لتطبيقها