أمانة الأحساء تعلق على واقعة غرق طفل في إحدى البحيرات

الأحساء (صدى):
علقت أمانة الأحساء، اليوم السبت، على ما تم تداوله عبر منصات التواصل الإعلامية والاجتماعية، حول غرق طفل يبغ من العمر سنيتن في أحد بحيرات شاطئ العقير يوم أمس الجمعة 23 أكتوبر 2020.

وأوضحت أمانة الأحساء، في بيان لها، أنه تم عمل البحيرة منذ بداية 2017، بهدف المحافظة على الحياة البيئية وزراعة نباتات مائية من البيئة المحيطة، وجعلها مناسبة العيش عدد من الأسماك، وهناك بحيرة أخرى موجودة بالعقير من بداية 2016، والتي روعي فيها جماليات الموقع من الأشجار والمسطحات الخضراء.

وأشارت الأمانة، إلى أن البحيرة المشار إليها تبعد عن شاطئ البحر بمسافة تقل عن 50 متر 3- عمق البحيرة لا يتجاوز 50 سم، وأجزاء أخرى لا تقل عن 30 سم، فيما توجد حول البحيرة عدد 3 لوحات تحذيرية وواضحة، مكتوب عليها: «ممنوع السباحة، يجب الحذر مسؤولية الأطفال على ذويهم».

ومن جانبها، تقدمت أمانة الأحساء إلى ذوي الطفل بخالص التعازي، داعين المولى القدير الأجر لوالديه وشفيعا مجابة، وأن يلهمهم الصبر والسلوان.

Time واتساب