القصة الكاملة للفتاة المنتحرة حرقًا وكيف انتشر الفيديو الإباحي

القاهرة (صدى):
كان الشيطان ثالثهما.. ذاك هو ملخص قصة فتاة مصرية قررت إحراق نفسها بعد انتشر فيديو إباحي له مع عامل.

وكشفت التحقيقات، أن الفتاة العشرينية قابلت العامل في مصنع ملابس كانت تعمل به، لتُقام بينهما علاقة حب تطورت إلى علاقة جنسية مُحرّمة بينهما.

واستدرج العامل، الفتاة إلى منزله لممارسة علاقة حميمية بينهما، وسجّل لها فيديو إباحي مدته 5 دقائق بواسطة هاتفه، ولسوء الحظ تعطّل الهاتف واضطر إلى إصلاحه لدى محل صيانة هواتف.

واطلع صاحب المحل على الفيديو، وسرّبه حتى وصل إلى جيران وأقارب الفتاة وأهالي المنطقة.

وقررت الفتاة بعد ذلك الانتحار حرقًا مستغلة عدم وجود أسرتها في المنزل، إذ لم تتحمل الفضيحة وتناقل الفيديو بين الجميع.

وعثرت أجهزة الأمن، على جثة الفتاة (23 عامًا) مصابة بحروق من الدرجة الأولى، وقد لفظت أنفاسها الأخيرة.

وألقت الشرطة القبض على العامل، فيما قررت النيابة العامة، حبسه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة صناعة فيديو إباحي، ونشره ما تسبب في انتحارها حرقًا.

اقرأ أيضًا:

Time واتساب

أحدث التعليقات

🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
طيب
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
🤦‍♀️
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
هههههههههههههههههههههههه
🍰☕عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء 🍽️🍵
هههههههههههههههههههههههه