بعد امتدادها للدول العربية.. حملة مقاطعة المنتجات التركية توجه ضربة قاصمة لأردوغان

ماجد القزيز (صدى):
ساهمت نجاح حملة المقاطعة الشعبية للمنتجات التركية في السعودية، على انتقالها سريعا الي دول أخرى، وتعد صفعة قوية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خاصة بعد أن أعلنت العديد من الشركات السعودية وقف استيراد جميع المنتجات التركية.

وتفاعل مع الحملة الشعبية الكثير من الدول مثل اليونان وأرمينيا وقبرص ومصر وليبيا، وذلك احتجاجا على العداء التركي للسعودية ودول الخليج وسياسات أردوغان الرامية لنشر الفوضى والخراب في الوطن العربي.

وغرد الآلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعي في كثير من الدول للتحذير من المنتجات التركية، خاصة في ظل توافر بداذل عديدة لها بجودة أعلى وأسعار أكثر تنافسية.

وقال أحد المغردين: "‏‎ المقاطعة هى سلاح الشعوب لأيصال أدانتها لكل نظام مستبد يهدد أمن وطنها وهى اقوى حرب ناعمة يصل تأثيرها ماتصله ألة الحرب العسكرية فهى تشل اقتصاد البلد المستهدف وهذا يعتبر تدمير لمقدراته وقوتة أي شيء يمس السعودية خط أحمر ".

وأضاف مغرد آخر : "‏‎‎أردوغان طغى وتكبر وتغطرس وعاث في الأرض فساداً بعد انبطاح ‎تنظيم الحمدين الإرهابي له ودعمهم له بمليارات الدولارات لذا استغل الارهابيين من الإخوان والقاعدة والمرتزقة السوريين فتطاول على الدول لكن كانت الضربة القاضية له من الشعب السعودي البطل".

وفي وقتا سابق، أعلنت شركة أسواق عبدالله العثيم إيقاف استيراد جميع المنتجات التركية، من دولة تركية، كما أوقفت توريد هذة المنتجات من الموردين المحليين وجاري الآن العمل على سرعة التخلص من مخزون هذه المنتجات في جميع فروعها ومستودعاتها.

Time واتساب

أحدث التعليقات

واضح*** وصريح***
الله يعوضهم خير..
زاير
تعرف على أكثر مكان يختبئ فيه فيروس “كورونا” داخل منزلك وحجرة نومك كشفت دراسة أمريكية حديثة عن أكثر مكان يختبئ فيه فيروس “كورونا” المستجد بداخل المنزل. ووفقا للدراسة التي نشرتها الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة، فإن من المحتمل أن يكون سريرك هو أبرز مستضيف لجزيئات الفيروس التاجي في حال حملك للمرض (قطرات)، خاصة على الوسادة وأغطية السرير، بحسب موقع “بست لايف”. وتظهر الأبحاث أن ما يصل إلى 45% من جميع إصابات (كوفيد-19) لا تظهر أعراضا، مما يعني أنك قد تكون مصاب بالفيروس ولكن لا تظهر أي علامات، وفي تلك الأثناء قد تتسبب في إصابة الآخرين بالمرض بترك قطرات يلتقطونها من على الأسطح التي تلمسها أو تتنفسها. وجمع الباحثون معدو الدراسة الحديثة عينات من غرف المستشفيات لمرضى فيروس “كورونا” في تشنغدو بالصين، واكتشفوا أن 40% من أسطحها ملوثة بـ(كوفيد-19)، كما حددوا أكثر 3 مواقع تلوثا في غرف المرضى، فكانت أسرة الفراش بنسبة 54% والوسائد (50%) وملاءات الأسرة (50%). ولفت العلماء إلى أن العينات التي اختبروها مأخوذة من غرف مستشفى تم تنظيفها وتطهيرها من قبل الممرضات مرتين يوميا، فما بالك بحال سرير ملوث بداخل غرفة لم تعقم تقريبا. كما أظهرت دراسة أخرى نتائج مماثلة نُشرت في مجلة الأمراض المعدية الناشئة، والتي كشفت مدى سرعة إصابة الأشخاص بـ(كوفيد-19) في غرفة بفندق في أقل من 24 ساعة، كما كشفت هذه الدراسة عن حمولات فيروسية عالية من قطرات فيروس “كورونا” المستجد الملوثة على أغطية الوسائد والأغطية بشكل خاص. يقول مؤلفا الدراستين إن النتائج التي توصلا إليها تظهر الأهمية الحاسمة لتنظيف وتطهير الفراش بشكل صحيح، بينما توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية عموما بغسل الملاءة مرة واحدة في الأسبوع وتغيير أكياس الوسائد مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. ونصحوا بأنه في حال قضائك الليلة في منزل أحد الأصدقاء أو في فندق وسط انتشار وباء “كورونا” المستجد، فيفضل أن تحضر مستلزمات فراشك معك كالوسادة وأغطية السرير
زاير
تعرف على أكثر مكان يختبئ فيه فيروس “كورونا” داخل منزلك | Filed under: آخر الاخبار,اخبار عامة,تقارير وابحاث,سياسة خارجية,سياسة داخلية,مجتمع,منوعات | كشفت دراسة أمريكية حديثة عن أكثر مكان يختبئ فيه فيروس “كورونا” المستجد بداخل المنزل. ووفقا للدراسة التي نشرتها الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء الدقيقة، فإن من المحتمل أن يكون سريرك هو أبرز مستضيف لجزيئات الفيروس التاجي في حال حملك للمرض (قطرات)، خاصة على الوسادة وأغطية السرير، بحسب موقع “بست لايف”. وتظهر الأبحاث أن ما يصل إلى 45% من جميع إصابات (كوفيد-19) لا تظهر أعراضا، مما يعني أنك قد تكون مصاب بالفيروس ولكن لا تظهر أي علامات، وفي تلك الأثناء قد تتسبب في إصابة الآخرين بالمرض بترك قطرات يلتقطونها من على الأسطح التي تلمسها أو تتنفسها. وجمع الباحثون معدو الدراسة الحديثة عينات من غرف المستشفيات لمرضى فيروس “كورونا” في تشنغدو بالصين، واكتشفوا أن 40% من أسطحها ملوثة بـ(كوفيد-19)، كما حددوا أكثر 3 مواقع تلوثا في غرف المرضى، فكانت أسرة الفراش بنسبة 54% والوسائد (50%) وملاءات الأسرة (50%). ولفت العلماء إلى أن العينات التي اختبروها مأخوذة من غرف مستشفى تم تنظيفها وتطهيرها من قبل الممرضات مرتين يوميا، فما بالك بحال سرير ملوث بداخل غرفة لم تعقم تقريبا. كما أظهرت دراسة أخرى نتائج مماثلة نُشرت في مجلة الأمراض المعدية الناشئة، والتي كشفت مدى سرعة إصابة الأشخاص بـ(كوفيد-19) في غرفة بفندق في أقل من 24 ساعة، كما كشفت هذه الدراسة عن حمولات فيروسية عالية من قطرات فيروس “كورونا” المستجد الملوثة على أغطية الوسائد والأغطية بشكل خاص. يقول مؤلفا الدراستين إن النتائج التي توصلا إليها تظهر الأهمية الحاسمة لتنظيف وتطهير الفراش بشكل صحيح، بينما توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية عموما بغسل الملاءة مرة واحدة في الأسبوع وتغيير أكياس الوسائد مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع. ونصحوا بأنه في حال قضائك الليلة في منزل أحد الأصدقاء أو في فندق وسط انتشار وباء “كورونا” المستجد، فيفضل أن تحضر مستلزمات فراشك معك كالوسادة وأغطية السرير