«الصحة»: تسجيل 474 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

الرياض (صدى):
أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، الدكتور محمد العبدالعالي، اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 474 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد COVID19 توزعت في مختلف مدن ومناطق المملكة.

وكشف الدكتور محمد العبدالعالي، خلال المؤتمر الصحفي اليومي لفيروس كورونا، عن تسجيل 500 حالة تعافي جديدة ليصل إجمالي المتعافين إلى 326,339 حالة، فضلًا عن تسجيل 19 حالة وفاة ليصل إجمالي الوفيات إلى 5089 حالة.

وأوضح متحدث الصحة، أن منطقة مكة المكرمة سجلت اليوم أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا في المملكة بـ ٥٩ إصابة جديدة.

Time واتساب

أحدث التعليقات

abdul
"...وغادرت كاتي المنزل منذ أن تم تطبيق إجراءات الإغلاق لأول مرة في مارس.." ١ـــ العبارة اعلاه غير مفهومة في السياق يا اخواننا/ اخواتنا في صدي. هل تقصدون حابسة نفسها في المنزل ؟ او سقطت حرف نفي والمقصود " لَمْ تغادر كاثي منزلها.....? ٢ـ انا أؤيّد حق كل عائلة - ابا او اما او كلاهما - من اخراج ابنائهم من المدارس وتعليمهم منزليا اذا كانوا قادرين من تعليم ابنائهم بانفسهم او باعانة مدرّس/ة خاص بالاطفال. التعليم المنزلي اثبت جدارته وعلي مر الزمن كونه تعليما بديلا من الذهاب للمدرسة، بل بعض المتفوقين في الاختبارات الوطنية كان الطلبة " الهُومْ سْكُوولِن" اكثر تفوقا في العلوم والرياضيات واتقان اللغة نطقا وكتابة مثل مسابقات Spelling bee و العاب الحروف المتقطعة وحفظ كتب الادب الاصيل. يكفي ان الاطفال لا يضيعون وقتهم ذهابا وايابا و الاختلاط باطفال متنمّرين و معاشرة قرناء السوء ، والاهل يعملون لابنائهم برامج اجتماعية ومسابقات اسبوعية مع ابناء آخرين في نفس برامج التعليم المنزلي. طبعا اتحاد المعلمين ضد التعليم المنزلي لان عيوب وفشل المعلمين تتكشف في منافسات الطلبة، وايضا لحماية ارزاقهم ومهنتهم . حتي اباء الصحابة والتابعين في صدر الاسلام يروون عن " ابيه، عن جده، عن... " يعني مصدر التعليم هو المنزل ، و عند عدمه يكون التعليم المدرسي بديلا للتعليم المنزلي ، وليس العكس.