«متلازمة ستوكهولم» ظاهرة نفسية تجعل الشخص يتعاطف مع عدوه

متابعة- أميرة خالد (صدى):
تعد «متلازمة ستوكهولم»، هي ظاهرة نفسية تصيب الفرد عندما يتعاطف أو يتعاون مع عدوه أو مَن أساء إليه؛ حيث تسمى أيضاً الحالة أيضا برابطة الأَسْر أو الخطف، كما أنها نوعا من الارتباط الذي له علاقة بالصدمة، ولا يتطلب بالضرورة وجود حالة خطف، فهو ترابط عاطفي قوي بين شخصين؛ أحدهما يضايق ويعتدي ويهدد ويضرب ويخيف الآخر بشكل متقطع ومتناوب.

وكشف المستشار النفسي الدكتور جمال الطويرقي: "إن اسم «متلازمة ستوكهولم» أطلق نسبة إلى حادثة في ستوكهولم بالسويد حين سطا مجموعة من اللصوص على بنك في عام 1973، واتخذوا بعضاً من موظفي البنك رهائن لمدة ستة أيام، وخلال تلك الفترة بدأ الرهائن يرتبطون عاطفياً مع الجناة".

وأضاف: " وقاموا بالدفاع عنهم بعد إطلاق سراحهم، وسميت الحالة بمتلازمة ستوكهولم من المختص بعلم الجرائم والأمراض النفسية نيلز بيجيروت، وكان مستشاراً نفسياً للشرطة في وقت وقوع الحادثة، واشتهرت التسمية عالميًا بعد الحادثة" .

وقال أن بعض العلامات لابد من وجودها ضمن متلازمة ستوكهولم مثل المشاعر الإيجابية تجاه المعتدي المتسلط، والمشاعر السلبية للضحية تجاه العائلة أو الأصدقاء أو من يحاول إنقاذهم أو الوقوف بجانبهم، ودعم وتأييد سلوك وتفكير المعتدي، والمشاعر الإيجابية للمعتدي تجاه الضحية، وسلوكياتٌ مساندةٌ للمعتدي من قبل الضحية وأحياناً مساعدة المعتدي، وعدم القدرة على المشاركة في أي سلوك يساعد على تحرير الضحية أو فك ارتباطها.

Time واتساب

أحدث التعليقات