• الثلاثاء 18

    فبراير

حفتر يحدد موعد وقف إطلاق النار في ليبيا 

حفتر يحدد موعد وقف إطلاق النار في ليبيا 
مسقط(صدى):

قال قائد “الجيش الوطني الليبي” المشير خليفة حفتر في كلمة للمتظاهرين ببنغازي: “‏لا سلم في بلاده إلا بهزيمة المليشيات المسلحة ونزع سلاحها وطردها من ليبيا”.

وأكد حفتر، أن “الجيش الوطني الليبي لن يتوقف ولو استنجد الخونة بجميع مرتزقة العالم حتى ترجع طرابلس لحضن الوطن”.

وأوضح: “لن نساوم أو نفرط في ما ضحى من أجله أبناؤنا ولن نحيد عن ثوابتنا، وهي تحرير البلاد من المليشيات المسلحة”.

وبعث حفتر رسالة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال فيها: “لولا سيوف أجدادنا العرب لكنت ما زلت تعبد الأصنام والأوثان”.


3 تعليقات

[ عدد التعليقات: 507 ] نشر منذ 3 أيام

صدق ومن بعث من محمد بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله
والترك المغول جنبا الى جنب مع الفرس المجوس هم من اعاق انتشار هذا الدين بعد ان كلت سيوف الروم وخارت قواهم فتحالف الثالوث النكد لضرب الاسلام من داخله
حيث نجح الكيد المجوسي باسم التشيع في اسقاط الدولة الاموية
ثم اكمل الترك المغول المكيدة باسم السنة لاسقاط الدولة العباسية ليجثموا على صدور المسلمين لاكثر من 400 سنة سلخوا خلالها معاني الدين ومقاصده حتى اوشك اهله ان يكونوا مسخا يقدس الجهل والخرافة والجنون والدروشة
وهاهم الترك المغول امس في الحرم المكي يقومون بنفس دور الفرس المجوس الذين خمدت نارهم لتفريغ الحرمين من جعلها حرما امنا يجمع المسلمين كافة بلباس واحد وكلمة واحدة ليعبدوا ربا واحدا…
وتحول ذلك النداء الخالد لبيك اللهم لبيك الى بالروح والدم نفديك ياقدس…
ياسلام على البطولة التي لا تمارس الا بين الامنين عوضا جنود الصهاينة وفي امكان العبادة بدلا من ميادين القتال…
وقديما قيل اذا ماخلا الجبان بارض طلب الطعان وحده والنزالا
جماعة حماس الاخوانية تركت غزة واتت تقاتل اليهود بمكة بدعم قطر وتحت قيادة سلطان الحريم القرداخواني اللوطي الواطي بعد ان اذله الله وقطع يده عن سرقة خيرات ليبيا ومرغ انفه وبددت احلامه بسوريا وبدأت سوءاته تتكشف يوما بعد يوم ففرع عن طويته وبلغ منتهى غروره بالتجرء على حرم الله
انهم يحاولون اعادة الحرمين ممزقة كما كانت عليه قبل مجي هذه الاسرة المباركة عندما كان يصلى فيها اربع جماعات لكل فرض يبطل بعضها بعضا او يفسقه ان لم يكفره وكل حزب بما ليدهم فرحون
هكذا يريدون بدلا من كونها بقاع سكينة ورحمة ومن دخلها كان امنا..
يريدون تحويلها الى ميادين صراع وتناحر للرفضة حج وعبادة وانظر كم عدد فرقهم وللصوفية حج وعبادة وانظر الى كم فرقة ينقسمون وللزيدية حج وعبادة والاباضية والاشعرية والماتريدية ووووو
بمعنى اخر فوضى عارمة كل يعني على ليلاه هايد بارك شرف الله حرمه ومقدساته وعزها وزادها شرفا ومهابة وامنا وسكينة ورزقا ووقارا

[ عدد التعليقات: 93765 ] نشر منذ 3 أيام

ادعس على خشومهم ياحفتر ، نعشى على الترك وعليهم افطر ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *