نسخة
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
  • Generic placeholder image
الأعداد السابقة للصحيفة
توصية بشأن عدم قبول المحاكم لطلبات تغيب الفتيات فوق سن 21

عادل الحربي (صدى):
تقدمت عضو مجلس الشورى الدكتورة لطيفة الشعلان بطلب لوزارة العدل بالتوقف النهائي عن قبول بلاغ التغيب على من أتمت 21 سنة من العمر باعتبار 21 هو سن رشد المرأة بحسب التعديلات الحديثة في نظامي الأحوال ووثائق السفر.

وقالت الشعلان عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر ": ‏توصية لي مع الزميلة موضي الخلف تطالب وزارة العدل ب ( التوقف النهائي) عن قبول بلاغ التغيب على من أتمت 21 سنة من العمر باعتبار 21 هو سن رشد المرأة.

وأضافت : استمرار العدل في قبول الدعاوى يشكل معارضة للأنظمة

Time واتساب

اترك تعليقاً

أحدث التعليقات

🍵عنِدٍمًآ يَغيَبً ُُ آلَمًسِــــــــآء☕
وعوووووه يا كبدي
أبوخالد-أبها.
على مدى عقود طويلة من الزمن .. لم يستطع الإعلام .. وخصوصا .. المرئي لم يستطع أن يعالج المشاكل الأسريه .. ويحد منها .. ولم يستطع أن يصنع أفلاما للحياة الكريمة التي يجب أن يكون عليها الانسان .. لماذا .. !!!!؟؟ لان أكثر من يؤلفون الأفلام والمسلسلات .. ليس لهم دراية ولا معرفة بالبناء والتربيه .. غالبية الأفلام والمسلسلات.. تدور حول المشاكل والإختلافات .. يتم تكبيرها .. لكن .. لاتجد فيلما واحدا .. أو مسلسلا يعالج مشاكل المجتمع ويوجد لها الحلول . . إن فاقد الشيء لايعطيه .. وهذا شيء طبيعي .. حينما نرى هذه الأفلام والمسلسلات لاتتضمن حلولا ومعالجات للمشاكل أيا كان نوعها .. إن رسالة الإعلام عظيمة وكبيرة لمن يفقهها .. وإن دورها في بناء الأجيال والأمم له أهميته .. ومما يسهل على التربويين إيجاد البدائل والحلول لمشاكل الحياة .. انظروا مثلا .. لكرة القدم خصوصا .. وللرياضة عموما .. كيف يتم إستقدام الخبراء والمتخصصين .. كيف يتم بذل الغالي والنفيس .. كيف تتم معالجة الأخطاء بواسطة المتخصصين واهل الخبره .. كيف يتم تخصيص قنوات فضائية خاصة لها .. لماذا لاتعطى الصناعة والمهن اليدويه .. جزأ مما يتم توليته للفن والطرب وتضييع الوقت .. إن الألة الإعلامية مسئولة مسؤلية كبيره عن النقص والخلل الذي يعاني منه المجتمع .. بسبب تقصيرها في إعطاء القوس لباريها من التربويين والمثقفين .