• الأحد 23

    فبراير

مواطن يستعيد معاناة وألم 5 سنوات قضاها بسجن الحوثيين

مواطن يستعيد معاناة وألم 5 سنوات قضاها بسجن الحوثيين
علي القحطاني(صدى):

استعاد المواطن ناصر الذروي، معاناته من الإذلال التي لا تٌعد ولا تٌحصى التي استمرت أكثر من 5 سنوات قضاها في سجن الحوثيين باليمن حتى حررته الاستخبارات السعودية .

وقال ناصر في حواره لقناة الإخبارية بعد مرور اشهر على تحريره من الحوثيين :”والله مر عليِ يوم من أصعب أيام حياتي يوم اختطافي من قبل الحوثيين ، مُوضحاً ، في البداية ذهبت إلى اليمن بإرادتي وفجأة بدأت الحرب وخطفوني الحوثيون في مدينة حرض ثم رحلوني إلى صنعاء ، لمدة سنتين وكم شهر ، وبعد قتل الرئيس علي عبدالله صالح نقلوني إلى صعدة وكملت فيها سنتين مخطوف بسجن تحت الأرض “.

وتابع ناصر: تعرضنا للتعذيب والإهانة وكان أحد المختطفين الحوثيين يؤذيني لفظياً كلما خرج أو دخل ويضربني والزنزانة كانت ضيقة وبدون تهوية، وعانيت لمدة سنتين من الحساسية بالأنف ، وعندما كنت مريض أخذوني إلى المستشفى في الحج ، جلست ثلاثة ايام في المستشفى وبعدها أخذوني لمكان ثاني .

وأضاف :وفي السجن التاني حجزوني مع القاعدة ، الذين كسروا الأبواب وخرجوا من السجن ، لكن نحن لم نخرج لأن سجننا كان مثل العنبر مقفول ثم حطموا السجن ورمونا عناصر القاعدة بالقنابل المسيلة للدموع في ناس جنبي أُصيبوا منهم في رأسه وفي ظهره بالشظايا ، حتى أنا كنت مريض كنت بأموت واستسلمت وبعدين هربت لغرفة ثانية ، قفلت علي بالبطانية وكانوا يرمون القنابل حتى الظهر ، ثم تفاوض الحوثيين مع القاعدة وخرجونا ونقلنا الحوثيون لسجن الأمن السياسي .

واستطرد ناصر والحزن يملأ نبراته : كانوا يقولون لنا خلاص أحنا احتلينا صبيا خلاص أنت إذا ذهبت هناك بتكون معنا ولا مع السعودية لأن خلاص صبيا أخذناها وأخذنا نجران ، بنسوي استفتاء بتروحوا مع اليمن ولا السعودية ، كانوا يلعبون علينا حرب نفسية ، ولكن أنا كنت مقتنع أن كل هذا الكلام باطل ، والحمد لله تم تحرير ومن معي من الحوثيين على يد قوات التحالف .


3 تعليقات

[ عدد التعليقات: 1732 ] نشر منذ شهر واحد

الحوثيين لا يملكون افق سياسي بعد أن عمتهم الطائفية المستوردة من إيران محور الشر.

كان بإمكانهم بناء جسور سلام وتعاون مع السعودية عند انقلابهم على الحكم وعدم إظهار العداء تجاه السعودية.
لكسب جارة عربية كبرى في المنطقة.

الان توقفوا في منتصف الطريق لا أنهم يستطيعوا تكملة بناء دولتهم الطائفية الرافضية الموالية لإيران

ولا يستطيعوا العودة لنقطة البداية وتصحيح مسار العلاقات مع السعودية.

بعد الجرائم التي ارتكبوها..

[ عدد التعليقات: 94380 ] نشر منذ شهر واحد

الحمد لله على سلامتك ..

[ عدد التعليقات: 34145 ] نشر منذ شهر واحد

الحمد لله على سلامتك